آخر الأخبار

كاتبة إسرائيلية: التهديد الأكبر يأتي من الداخل لأول مرة

عربي21- عدنان أبو عامر الأحد، 25 أكتوبر 2020 02:33 م بتوقيت غرينتش

قال كاتبة إسرائيلية، إن شعورا تولد لدى المستوطنين لأول مرة، بأن الخطر على أمنهم بات قادما من الداخل، وليس من الخارج.

 

وأوضحت الكاتبة "مازال معلم"، في مقال عبر موقع "المونيتور"، ترجمته "عربي21"، أن " نتائج استطلاع المعهد الإسرائيلي للديمقراطية، قبل وقت قصير، أوضحت أن معظم الإسرائيليين ركزوا على الأمور الاجتماعية والاقتصادية بنسبة 45 بالمئة، واحتلت مرتبة أعلى بكثير من الشؤون الخارجية والأمن بنسبة 28 بالمئة، والدين والدولة 11 بالمئة، ودعم الديمقراطية والدفاع عنها 9 بالمئة، لكن الانتخابات الفعلية أظهرت نتيجة مختلفة". 


وأوضحت أن "معظم الإسرائيليين ركزوا على الشؤون الأمنية، وأدلى معظمهم بأصواتهم لحزب الليكود برئاسة نتنياهو، الذي يفتخر بعلامته التجارية "سيد الأمن"، أو لرئيس أركان الجيش السابق بيني غانتس زعيم حزب أزرق- أبيض، وثلاثة من أربعة قادة الحزب هم رؤساء أركان سابقون: بيني غانتس وغابي أشكنازي وموشيه يعلون، وهذا شيء عادي، لأن معظم الإسرائيليين يرون أن مخاوفهم الوجودية مرتبطة بالتهديدات الأمنية". 


وأكدت أن "هذا نموذج يصعب كسره، ولهذا السبب شكل الاعتبار الأول في كل انتخابات حتى الآن، وهو ما حصل في انتخابات 1992، وفاز فيها إسحاق رابين رئيس الأركان الأسبق، واعتقد الإسرائيليون أنه سيكون قادرا على كبح جماح الانتفاضة داخل إسرائيل، وهو ما استفاد منه نتنياهو من هذا النمط التصويتي، لأنه أمضى معظم وقته رئيسا للوزراء يستفيد من لقب "سيد الأمن".


واستدركت بالقول إن "وصول فيروس كورونا أسفر عن واقع مأساوي لنتنياهو، لأن الوباء بدأ بالانتشار بخلاف مصلحة نتنياهو، على الصعيدين المدني والأمني، رغم أن الهدوء ساد على طول معظم حدود إسرائيل، وتمتع الإسرائيليون بمستوى عال من الأمن الشخصي، وتظهر أرقام وزارة الحرب أنه على مدى السنوات الـ56 الماضية لم يُقتل أي إسرائيلي واحد نتيجة الهجمات المسلحة منذ أغسطس 2019".


وأضافت أن "إسرائيل نفذت عمليات مهمة ضد إيران وحزب الله العقد الماضي، وحافظت على مكانتها كقوة عسكرية إقليمية عظمى، وفاجأ نتنياهو الجميع بتوقيع اتفاقيات سلام مع دولتين عربيتين هما: الإمارات العربية المتحدة والبحرين، ما عزز مكانة إسرائيل في المنطقة، بجانب العلاقات الممتازة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، واعترافه بالسيادة الإسرائيلية على الجولان، ونقلت سفارتها للقدس".


وأكدت أنه "رغم ذلك، لا يزال الإسرائيليون قلقين للغاية بشأن الاقتصاد، وتصف عناوين وسائل الإعلام نظاما صحيا متعطشا للتمويل، ومئات آلاف عاطلين عن العمل، وشركات تتعرض للانهيار، ومظاهرات حاشدة ضد نتنياهو المتهم بالفساد، وتفكيك الديمقراطية، وتمتلئ وسائل التواصل بصور أصحاب الأعمال وهم يدمرون بضاعتهم احتجاجا، وقصصا لأشخاص ماتوا بسبب كورونا، وروايات شباب يائس أصبحوا جيلا ضائعا".


وأشارت إلى أن "الهدوء على طول الحدود يتعارض مع مصالح نتنياهو، لأنه يمنح الإسرائيليين مزيدا الوقت للتركيز على القضايا الاجتماعية والاقتصادية، وهذه المرة الأولى في تاريخ إسرائيل التي يكون فيها التهديد الوجودي داخليا، ولا مجال لإلقاء اللوم في ما يحدث على حماس أو حزب الله أو إيران، لأن نتنياهو، الخبير في إثارة الخوف، يكتشف أن الأمن آخر ما يدور بأذهان الإسرائيليين حاليا".

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا