آخر الأخبار

ياسر عرفات.. 16 عاما على رحيل لا يزال لغزا

علي سعادة الثلاثاء، 10 نوفمبر 2020 11:54 ص بتوقيت غرينتش

أمضى أيامه الأخيرة محاصرا في غرفة كانت تضاء بالشموع وقناديل الكاز. كان حصارا مزدوجا، إسرائيليا بموافقة عربية غير رسمية. حرم من تحقيق حلمه بقبر في القدس فاختار له الاحتلال قبرا في رام الله.

ياسر عرفات الذي لم يحسم حتى الآن قرار وصف رحيله، هل هو وفاة، أم قتل، أم اغتيال؟ هل مات ميتة طبيعية أم مات مسموما؟ أم ماذا؟

تذكر بعض المصادر أن ياسر عرفات ولد في مدينة القدس عام 1929 تحت اسم محمد ياسر عبد الرؤوف عرفات القدوة الحسيني. فيما تؤكد أوراقه الثبوتية أنه من مواليد القاهرة بعدما هاجر والده من القدس.. ينتمي عرفات الذي عرف باسمه الحركي "أبو عمار" إلى عائلة الحسيني فيما تنتمي والدته لأسرة أبو السعود المقدسية.

بلغ "أبو عمار" سن الرشد في الفترة التي نشبت فيها معارك فلسطين إثر صدور قرار التقسيم وإعلان بريطانيا انسحابها من فلسطين، وشارك فيها تحت قيادة الزعيم الفلسطيني عبد القادر الحسيني.

غادر مدينة القدس مباشرة بعد توقيع اتفاقية الهدنة بين العرب واليهود، بعد انتهاء المواجهات، واتجه إلى غزة، حيث أكمل دراسته ثم إلى القاهرة حيث قام في آن واحد بدراسة الهندسة والتدريب العسكري، وفي النصف الأول من الخمسينيات أخذ يتصل بالمثقفين الفلسطينيين في الوطن العربي بوصفه رئيسا لاتحاد الطلبة الفلسطينيين بمصر.

في العام التالي للعدوان الثلاثي على مصر سافر "أبو عمار" إلى الكويت للعمل كمهندس. وأثناء تواجده في الكويت أقام علاقات في صفوف الجالية الفلسطينية الكبيرة المتواجدة هناك، حيث ولدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح).

ومن تحت سحب عتمة هزيمة حزيران/ يونيو عام 1967، ظهر الفدائيون و"أبو عمار" وتسيدوا المسرح العربي، وعين "أبو عمار" متحدثا باسم "فتح"، ثم اختير رئيسا لـ"منظمة التحرير الفلسطينية"، فأصبح بذلك زعيما سياسيا وعسكريا لـ"فتح" كبرى التنظيمات الفلسطينية وللمنظمة.

وبعد نحو شهر على اختياره، شارك ورفاقه في الجيش العربي (الجيش الأردني) في معركة الكرامة التي كانت أول انتصار عسكري عربي منذ نحو عشرين عاما، وكان النجاح الذي حققه المقاتل الأردني والفلسطيني في الكرامة الولادة الفعلية للمقاومة.

اضطر الفدائيون تحت القصف الإسرائيلي إلى اللجوء إلى المدن الكبرى في الأردن، مثل عمان وإربد، ما أثر سلبا على علاقة الفدائيين بالحكومة.. وانتهى الأمر بصدام مسلح بين الفدائيين والجيش، وخرج الفدائيون من الأردن بعد توقيع اتفاق القاهرة برعاية الرئيس جمال عبد الناصر.

استقبل اللبنانيون الفدائيين بتحفظ، فيما لم ترحب سوريا بهم ووضعتهم تحت رقابة شديدة، غير أن "أبو عمار" قام بطريقة منظمة بإيجاد شكل من التعايش مع اللبنانيين.

أظهر "أبو عمار" في هذه المرحلة قليلا من "الاعتدال" و"المرونة"، وبدا ذلك من خلال تبني "منظمة التحرير" سياسة تلخصت في إقامة "دولة ديمقراطية في فلسطين يعيش فيها العرب واليهود كمواطنين متساوين".

قرأ العالم رسائل "أبو عمار" المعتدلة جيدا، فاعترفت المؤتمرات الدولية والمنظمات الإقليمية بـ"منظمة التحرير" ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب العربي الفلسطيني. ومع أنه لم يتردد لحظة في إبداء الحزم تجاه رفاقه في الكفاح الذين يقومون بأعمال مخالفة للنهج الجديد.

 



مرحلة الانقلاب في حياته كانت عندما دخل قاعة الجمعية العامة للأمم المتحدة وقد غطى رأسه بالكوفية الفلسطينية التقليدية وألقى خطابا عمق التناقضات بين التنظيمات الفلسطينية الرافضة لما قاله والأخرى المؤيدة لخطابه، وهذا لم يمنع من توحد البنادق الفلسطينية في مواجهة حزب "الكتائب" اللبناني خلال المواجهات التي أعقبت "عملية الباص" عام 1975، وأثناء الاجتياح الإسرائيلي لبيروت.

صمود المقاومة الفلسطينية والوطنية والإسلامية اللبنانية أمام حصار بيروت عام 1982، أفاده كثيرا، إذ إنه لأول مرة في تاريخ المنظمة كانت تحيط به مساندة جماعية من كافة التنظيمات الفلسطينية، وبدا وكأن المساندة دفعت "أبو عمار" إلى خطوة أكثر خطورة وجرأة حين تخلى عن جميع السياسات القديمة، فأعلن عن قبول "منظمة التحرير" بكافة القرارات الصادرة عن الأمم المتحدة والمتعلقة بفلسطين.

وهنا عادت التناقضات والصراعات من جديد داخل البيت الفلسطيني؛ فتحولت البنادق للمرة الأولى إلى صدور رفاق الأمس وأجبرت الاشتباكات التي وقعت بين أجنحة "فتح" القيادة الفلسطينية على مغادرة لبنان نهائيا إلى شبه المنفى "الاختياري" تونس، وبدا وكأن "أبو عمار" بدأ في سياسة المفاجآت، فزار مصر التي قاطعها العرب بعد كامب ديفيد والتقى الرئيس المصري حسني مبارك فانشقت "فتح" إلى أكثر من "فتح".

في العام التالي فجر مفاجأة أخرى حين أعلن من القاهرة عن شجبه "للإرهاب خارج الأراضي المحتلة" مغلقا بذلك ملف العمليات الخارجية.. وتتواصل المفاجآت بإعلان "المجلس الوطني الفلسطيني" عن قيام "الدولة الفلسطينية" والقبول بقرار مجلس الأمن رقم 242. ودون مقدمات ووسط التنازلات الفلسطينية، كانت تتفجر في فلسطين الانتفاضة الفلسطينية الأولى التي أطلق شرارتها استشهاد مجموعة من العمال في غزة، والتي شهدت صعود حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، كإطار مقاوم من داخل فلسطين.

 



منيت "منظمة التحرير" بانتكاسة غير مسبوقة عندما قطعت معظم دول الخليج العربي مساعداتها عن "المنظمة" بعد موقفها من دخول القوات العراقية للكويت عام 1990، وطرد آلاف الفلسطينيين من أعمالهم، ما شكل ضغطا نفسيا واقتصاديا هائلا، ولم يأت عام 1991 على آخره حتى كانت "المنظمة" تشارك في مؤتمر "مدريد للسلام" من خلف الكواليس من بوابة الوفد الأردني الفلسطيني المشترك.. وبعد نحو عامين كان "أبو عمار" يوقع مع إسحاق رابين اتفاق "غزة أريحا أولا " كثمرة لـ"مفاوضات أوسلو" السرية.

عاد "أبو عمار" وكوادر "فتح" وبعض التنظيمات الفلسطينية إلى غزة والضفة الغربية بعد توقيع "أوسلو" ضمن ما عرف فيما بعد بـ"السلطة الوطنية الفلسطينية"، وهي سلطة اتهم معظم الرسميين فيها بالفساد، ودخلت "السلطة" في "مفاوضات" مضنية ومنهكة مع الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة دون إحراز أي تقدم.

وفيما بعد ستشكل جلسات الحوار والتفاوض في "كامب ديفيد" مرحلة حاسمة في علاقة "أبو عمار" بالإسرائيليين، حين اصطدم باراك و"أبو عمار" بجدار القدس واللاجئين والمستوطنات وفشلت المفاوضات ليعود باراك و"أبو عمار" إلى فلسطين.

وما هي إلا أيام قليلة حتى كان شارون يصل إلى رئاسة الحكومة الإسرائيلية ويصعد الأوضاع المتفجرة بزيارته الاستفزازية للمسجد الأقصى، ويفرض حصارا بعد ذلك على "أبو عمار" .

بات "أبو عمار" عرضة لانتقادات لا حصر لها عربية ودولية، واتهم بأنه يقاوم أي تغيير، بعد أن ارتفع صوت التذمر حتى في صفوف "فتح" بعد اتساع دائرة الفساد وسوء الإدارة وانعدام القانون داخل "السلطة الفلسطينية " التي دمر شارون جميع أدواتها ومكتسباتها.

في هذه الأثناء يدخل محمود عباس على المشهد.. يأتي "أبو مازن" الذي تم تعيينه رئيسا للوزراء بضغط دولي بهدف إدخال "إصلاحات" والحد من نفوذ "أبو عمار" الذي اختلف معه حول تعيين محمد دحلان.

ودون مقدمات، يدعو "أبو مازن" إلى وقف "الكفاح المسلح" والعودة إلى وسائل الانتفاضة الأولى، أي الحجارة والتظاهرات السلمية، في مواجهة بنادق وطائرات تل أبيب.

بعد مباحثات "كامب ديفيد" و"طابا"، بدأت الدوائر الأمريكية وأوساط من الحكومة الإسرائيلية بالقول إن "أبو عمار" لم يعد يعتد به، فقامت "إسرائيل" بمنعه من مغادرة رام الله وحاصرته القوات الإسرائيلية داخل مقره في المقاطعة مع 480 من مرافقيه ورجال الشرطة الفلسطينية.

في تشرين الأول/ أكتوبر عام 2004، ظهرت أولى علامات التدهور الشديد على صحة "أبو عمار"، فقد أصيب، كما أعلن أطباؤه، بمرض في الجهاز الهضمي، وقبل ذلك بكثير، عانى من أمراض مختلفة، منها نزيف في الجمجمة ناجم عن حادثة طائرة، ومرض جلدي، وفي السنة الأخيرة من حياته تم تشخيص جرح في المعدة وحصى في كيس المرارة، وعانى ضعفا عاما.

وعلى أثر التدهور السريع في صحته قامت طائرة مروحية بنقله إلى الأردن، ومن ثمة أقلته طائرة أخرى إلى مستشفى "بيرسي" في فرنسا.

وفي تطور مفاجئ، أعلن نبأ موت "أبو عمار" في 11 تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2004.

دفن "أبو عمار" في مبنى المقاطعة في رام الله بعد أن تم تشيع جثمانه في مدينة القاهرة، وذلك بعد الرفض الشديد من قبل شارون لدفنه في مدينة القدس كما كانت رغبته قبل وفاته.

 



تضاربت الأقوال كثيرا في وفاته، ويعتقد الفلسطينيون والعرب بأن وفاته كانت نتيجة لعملية اغتيال بالتسميم، أو بإدخال مادة مجهولة إلى جسمه. ويقول الأطباء أن سبب الوفاة هو تليف الكبد، كذلك رجح بعض الأطباء من عاينوا فحوصاته الطبية ومنهم الأطباء التونسيون وأطباء مستشفى "بيرسي" المتخصصون بأمراض الدم أن يكون عرفات مصابا بمرض تفكك صفائح الدم .

ولا تزال وفاة "الختيار" لغزا كبيرا، ورغم الأخطاء التي وقع بها  فقد كان إنجازه الأهم لفلسطيني لاجئ، أنه لملم شتات الفلسطينيين وجعل منهم شعبا يمتلك قضية.

وعلى مدى سنوات طويلة رفض عرفات الزواج بدعوى تكريس وقته للثورة الفلسطينية وهمومها، وعلى الرغم من ذلك، فاجأ عرفات الكثيرين، وتزوج عام 1990 بسكرتيرة مكتبه سهى الطويل، أنجبا في عام 1995 ابنتهما الوحيدة "زهوة".

وفي تصريحات لها في أيلول/ سبتمبر الماضي أعلنت سهى عرفات، "استعداد المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان إلى فتح تحقيق في قضية اغتيال ياسر عرفات"، متهمة قيادات في السلطة بالضلوع في التخطيط والتدبير لعملية الاغتيال.

و قالت: "ستكون هناك قصة كبيرة، وسأعرف من وضع السم في جسم ياسر عرفات".

لكن هل كان ثمة سم وضع للرجل؟ لا يزال السؤال مطروحا بعد مرور 16 عاما على رحيل أحد الرموز الوطنية للشعب الفلسطيني.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

قرار (242) الأشهر دوليا والأكثر غموضا! 11/24/2020 1:26:51 PM بتوقيت غرينتش
صائب عريقات.. حياة على الحافة 10/24/2020 2:18:35 PM بتوقيت غرينتش