آخر الأخبار

هل نحن بئس خلف لخير سلف؟

جعفر عباس السبت، 21 نوفمبر 2020 10:06 ص بتوقيت غرينتش

قضيت بضعة أيام مستمتعا بكتاب للمؤرخ الإسرائيلي يوفال نواه هراري الأستاذ في الجامعة العبرية، وقد يرى القارئ أن ذلك يندرج تحت باب التطبيع الثقافي، وأنا رغم أنفي الإفريقي محسوب على العرب، ويفترض ألّا أُثني على أمر أو شخص يرتبط بإسرائيل، خاصة وقد سبق لي أن تعرضت لغرامة مالية جاءت في شكل استقطاع من راتبي الشهري، لأنني "حررت" في صحيفة الاتحاد الإماراتية التي كنت أعمل فيها في ثمانينيات القرن الماضي خبرا ورد فيه إسم إسرائيل بدلا من "الكيان الصهيوني" أو "العدو الإسرائيلي" حسبما تقتضي السياسات التحريرية وقتها.

ولكن سبحان مغير الأحوال، فبما أنني أنتمي بشكل أو آخر إلى أمة شعوبها على دين ملوكها وبحكم أن بلادي (السودان) صارت تطبيعية سياسيا وثقافيا وربما استخباراتيا، وبما أنني من قوم شيمتهم الرقص متى ما ضرب رب البيت الدف، فلا تثريب علي في الثناء على كتاب لمؤلف إسرائيلي.

كتاب هراري الذي أنا بصدده يحمل اسم سيبيانز Sapiens (الإنسان)، وعلى وجه التحديد ما يسمى في الدوائر العلمية بالإنسان العاقل الموجود على كوكب الأرض منذ آلاف مؤلفة من السنين، ويُعنى بعرض تاريخ بني البشر على الأرض عبر مختلف الحقب، وما صاحب مسيرة البشرية من طفرات ونكسات اجتماعية واقتصادية، وليس فيه من قريب أو بعيد ما يتوقعه القارئ العربي من تلميع للإرث اليهودي، بل فوجئت بأنه يتحدث عن "فلسطين" بالاسم كواحدة من أقدم المستوطنات البشرية في منطقة شرق المتوسط.

يتناول الكتاب الهجرات البشرية الأولى من إفريقيا إلى ما صار يعرف اليوم بالشرق الأوسط، ويعرض أدلة قوية بأن المنطقة التي شهدت أول ثورة زراعية نقلت البشرية من مرحلة الصيد وجمع الثمار من الغابات، هي ما صرنا نعرفها اليوم بالهلال الخصيب.

هذا الكتاب ـ ولست بصدد تقديم عرض له ـ وبما أورده عن أنماط الحياة عبر القرون، جعلني أحس بأن أسلافنا القدماء جدا عاشوا قبل عشرات الآلاف من السنين حياة هانئة خالية من الرهق النفساني والتلهف لجمع المال وما يصحب ذلك من خصومات تنشأ عن المنافسة وتتسبب في جرائم فردية وجماعية (الحروب).

كان أولئك الأسلاف يخرجون في أول النهار لجمع الثمار وتناولها فور قطفها، ويتعاونون لصيد الحيوانات اللاحمة ويتوزعون لحومها ولكل قدر طاقة بطنه، ثم يعودون إلى جحورهم أو كهوفهم أو عرائشهم وينعمون بنوم هانئ لا تتخلله كوابيس التفكير في سداد قروض أو الخشية من مداهمة جماعة الضرائب أو الاستخبارات، أو القلق بشأن أداء العيال في المدارس.

 

عصرنا الذي يسمى عصر العلم ويزخر بالاختراعات والاكتشافات هو الذي أنتج السارس والإيدز والإيبولا وكوفيد ـ 19، بل بلغت بنا نزعات الشر أن أنتجنا الكمبيوتر ثم انتجنا فيروسات تصيبه بالإعاقة.

 



وانظر حالنا اليوم: مهما ارتفعت مداخيلنا المادية نبقى في حالة هلع وجزع وفزع، من يتنقل على ظهر حمار يحلم بامتلاك دراجة هوائية، ومالك الدراجة يحلم بسيارة صغيرة وصاحب الأخيرة يحلم بمرسيدس، ومالكو الملايين أكثر الناس هلعا وأرقا ويظل الواحد منهم يرفع يده بالدعاء: يا رب اجعلني مليارديرا أو اجعل منافسي فلانا مفلسا، والحكومات التي من المفترض أن تضبط العلاقات بين الناس وتوفر لهم الأمن والأمان، هي أكبر ما يخافه المواطن البسيط، لأنه حتى في البلدان التي توصف بـ"الديمقراطية" تمالئ الحكومات أصحاب الجاه والمال.

ثم انظر حالنا جميعا في عالم اليوم في العام 2020، وكيف لا يهدأ لنا بال ما لم نستعرض ما يجيئنا عبر تطبيق واتساب، رغم أن التجارب علمتنا جميعا أن واتساب لا يختلف كثيرا عن دونالد ترامب من حيث أنهما يكذبان معظم الوقت، وبصفة عامة فقد صارت هواتفنا الذكية تستعبدنا بعد أن أوليناها الثقة الكاملة، فهي من يقرر كيف نذهب إلى حيث نود أن نذهب وتذكرنا على مدار اليوم بالمبالغ التي تم سحبها أو توريدها في حساباتنا البنكية.

وكل طفرة صناعية أو تكنولوجية تعود علينا بالمزيد من الهموم والغم والكدر، فكان البارود ثم القنبلة الذرية، وكانت السيارات التي خرجت من رحمها الدبابات، وكان النقل الجوي الذي اختصر المسافات، ثم سمح لبلد مثل الولايات المتحدة أن يرسل طائراته عبر آلاف الأميال لضرب أهداف في بلد آخر مستخدما ما يسمى بالقنابل الذكية، وكلما اتسع نطاق التصنيع ضاق الفضاء بغاز ثاني أوكسيد الكربون.
 
وعصرنا الذي يسمى عصر العلم ويزخر بالاختراعات والاكتشافات هو الذي أنتج السارس والإيدز والإيبولا وكوفيد-19، بل بلغت بنا نزعات الشر أن أنتجنا الكمبيوتر ثم انتجنا فيروسات تصيبه بالإعاقة.

وما ذلك إلا لأن ما نسميه بالرقي الحضاري الذي نجم عن الثورتين الصناعية والتكنولوجية، جاء غير مصحوب برقي أخلاقي، فبينما عاش أسلافنا لآلاف السنين وهم لا يعرفون الحروب لأنهم كانوا يعظِّمون قيمة العمل الجماعي، فإن جميع المخترعات التي يفترض أن تجعل حياة بني البشر سهلة وسلسة لها وجه آخر قميء، فتقنية الهواتف الذكية مثلا هي نفسها تقنية ما يسمى بالقنابل الذكية، والتنافس بين الدول في عالم اليوم يتم حسمه بالحرب، وحتى داخل الدولة الواحدة يصبح التنافس على الموارد مستحكما وعدواني الطابع بين شرائح المجتمع أو التكتلات الإقليمية والقبلية، وقس على ذلك.

لا أحلم بردة تعيدنا إلى عصور الصيد وجني الثمار، بل بإعلاء قيم الأخلاق من منطلق أن بني البشر من أصل واحد: من آدم وآدم من تراب وإلى تراب..

أخبار ذات صلة

ليس انتصارا على ترامب وحسب 11/14/2020 10:22:22 AM بتوقيت غرينتش
بئس الناخب والمُنتَخَب 11/7/2020 10:06:35 AM بتوقيت غرينتش
إعادة تدوير بغرض التذكير 10/31/2020 9:47:21 AM بتوقيت غرينتش
أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

من سيرتدي جلباب الصادق المهدي؟ 11/28/2020 11:30:04 AM بتوقيت غرينتش
ليس انتصارا على ترامب وحسب 11/14/2020 10:22:22 AM بتوقيت غرينتش
بئس الناخب والمُنتَخَب 11/7/2020 10:06:35 AM بتوقيت غرينتش
إعادة تدوير بغرض التذكير 10/31/2020 9:47:21 AM بتوقيت غرينتش
السودان.. سلام تَمام أم أي كلام؟ 10/17/2020 11:06:11 AM بتوقيت غرينتش
الكورونا في خدمة البشرية 10/10/2020 9:31:26 AM بتوقيت غرينتش
ترامب والتلويح بالحرب 10/3/2020 6:40:57 AM بتوقيت غرينتش