آخر الأخبار

التشكيل الحكومي بلبنان مكانك سر.. اتهامات وعراقيل

بيروت- عربي21- عامر معروف الإثنين، 30 نوفمبر 2020 07:46 م بتوقيت غرينتش

لا تلوح أمام اللبنانيين أي بارقة أمل أو حتى وميض بسيط، يزف لهم خبرا يخفف من معاناتهم المتعددة الأشكال والألوان، فالتناقض والمناكفات السياسية على حالها وتشكيل الحكومة في عهدة طبقة لا تبدو بحسب مراقبين أنها مهتمة لما قد تؤول إليه الأمور من نتائج يتوقع أن تكون كارثية.

 

وتحذر لغة الأرقام من أن لبنان، متجه إلى ما يشبه "مجاعة"، ستطال شرائح واسعة من اللبنانيين المتضررين بفعل عوامل أمنية واقتصادية عدة. 


ويبقى تشكيل الحكومة المكلف بها مجددا سعد الحريري، خيارا غير وارد في الأسابيع المقبلة، ما لم يحدث خرق غير متوقع، على الرغم من محاولات حثيثة لتذليل العقبات أمام تأليفها.

 

فالحصص ولعبة الأسماء هي المعيار الأول الذي كسر كل الأرقام القياسية في عمر تأليف الحكومات على مستوى العالم، كما أنه أدخل البلاد في دوامة الفراغ الدستوري الذي زاد الطين بلة.


المشاريع البديلة
وعن المشاريع الإنقاذية يبدو حاضرا في النقاش الإعلامي مشروع بهاء الحريري الشقيق الأكبر لسعد الحريري زعيم تيار المستقبل، ووريث العهدة السياسية لوالده الراحل رفيق الحريري، الذي اغتيل في شباط/فبراير ٢٠٠٥، لكن مصادر تيار المستقبل أشارت لـ"عربي21" إلى أن بهاء ليس منافسا لأخيه سعد على الساحة السنية وتحديدا لأنه لا يمتلك مشروعا معروفا أو معلنا عنه".

 

يأتي كل ذلك وسط مزيد من السجالات والصدامات الكلامية بين الأطراف كافة لا سيما بين تيار المستقبل وفريق رئيس الجمهورية بزعامة جبران باسيل.


ورفض التيار الوطني الحر الاتهامات التي تطاله بعرقلة التأليف، وقال النائب عن التيار آلان عون: "العقدة تكمن في التفاصيل والأسماء ولا دور أو مصلحة لرئيس الجمهورية في عرقلة التأليف؛ بل يطمح الرئيس عون لأن تذلل العقبات سريعا للمضي في تأليف الحكومة والتصدي للتحديات القائمة".


ودعا عون إلى ضرورة فتح ملفات الفساد كافة "القديمة منها والحديثة لوضع النقاط على الحروف ومحاسبة كل المسؤولين الذين ارتكبوا تجاوزات ونهبا للمال العام وحقوق اللبنانيين".


وحذر عون من المساس "بما تبقى من حقوق اللبنانيين لا سيما على صعيد المودعين في المصارف"، داعيا إلى "خطة إنقاذية تعيد حقوق المودعين وتمنع أي محاولة للمس بودائعهم أيا كانت العملة التي أودعوا أموالهم بها".


الكارثة... حلّت

وفي المقابل، اعتبر القيادي في تيار المستقبل مصطفى علوش أن الوضع اللبناني كارثي ومرشح للتفاقم في حال لم يتم النظر في العلاج الجذري للأزمة.

 

وأوضح علوش في تصريحات لـ "عربي21" أن "سلاح حزب الله وربط مصير لبنان بمصالح إيران أحال البلاد إلى فوضى متعددة الجوانب"، منتقدا الدور الذي يقوم به رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل مع صهره رئيس الجمهورية ميشال عون "لأنه بتنا أمام رئيسين وخيارات خاطئة مع حزب الله مبنية على مصالح خاصة ولتحقيق مكاسب ظرفية لا تفيد الكيان ولا المصلحة اللبنانية".


وحمل علوش تحالف التيار الوطني مع حزب الله مسؤولية فشل تشكيل الحكومات، فقال: "العقد الموضوعة والخيارات التي تتجاوز حدود المصلحة اللبنانية تعيق طريق تشكيل الحكومات، عدا أن الثقة بأي حكومة تحمل بصمة حزب الله غير موجودة وتفقد لبنان مصداقيته أمام مجتمع دولي هو في أغلبه يدين تدخلات هذا الحزب في الشؤون الداخلية لبلدان عربية وغيرها".


وعن تداعيات الأزمة المستفحلة ومؤشر مرتفع للهجرة اللبنانية، قال: "لبنان بالفعل يتعرض لخطر وجودي بفعل الضغوط التي تثقل كاهل اللبنانيين، ولطالما عاش لبنان فترات من تاريخه في ظل هذا الخطر، وفي الوقت الراهن نشعر بواقعية التهديد وبأن وجود لبنان مهدد فعليا ولا يمكننا الكذب على أنفسنا في هذا المجال".


وعن التحذيرات الأمنية من حدوث أعمال أمنية واغتيالات في الفترة الراهنة، قال: "حدثت في السابق ١٠٠ عملية اغتيال ناجحة وعشرات من محاولات الاغتيال الفاشلة، ولا يزال التهديد ممتددا، ولكن أعتبر أن الحديث عن إمكانية حدوث اغتيالات جديدة يبقى في خانة التهويل أكثر مما هو عليه تهديد جدي".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا