آخر الأخبار

محمد رفعت تفاحة.. مسيرة معارض للاحتلال البريطاني لفلسطين

ياسر علي السبت، 03 أبريل 2021 12:19 م بتوقيت غرينتش

نواصل تتبّع الشعراء الفلسطينيين في الفترة التكوينية للعمل الوطني الفلسطيني، نبحث عن الشعراء الذين مهدوا للنهضة الأدبية الفلسطينية في مطلع القرن العشرين، بما فيه الشعر الوطني الفلسطيني، الذي أسهم بشكل فعال في صياغة الهوية الفلسطينية.

الشيخ الشاعر محمد رفعت بن محمد بن عباس تفاحة الحسيني، هو آخر نقباء الأشراف في نابلس، يلتقي بالنسب مع عائلة الحسيني، ولد في مدينة نابلس عام 1860م (1852م حسب موسوعة شعراء العرب)، وتوفي سنة 1940م (1943م حسب موسوعة شعراء العرب)، والتاريخان مجهولان (حسب أعلام فلسطين أواخر العهد العثماني لعادل مناع). درس القرآن والحديث منذ صغره وورث منصب النقابة من والده محمد أفندي.

كان على رأس الثائرين في نابلس للانتقام لمقتل ابن عمه محمد نجيب تفاحة على يد ضباط الجمارك في ربيع عام 1905م، حيث طوقوا السرايا للإمساك بالقتلة، وكادت تقع مذبحة لولا تدخل العقلاء والوسطاء.

كان يقرض الشعر، وقد زار الآستانة عدة مرات، وقابل السلطان عبد الحميد وأسمعه قصيدة رائعة (بحسب كتّاب ذلك الزمان). وأصبح من دعاة السلطان عبد الحميد في نابلس والمنطقة في ذلك العهد.

وكان أحد أعضاء الوفد العلمي الذي زار الآستانة سنة 1915 لتهنئة الدولة العثمانية بالانتصار التاريخي على الحلفاء في معركة "جنق قلعة" الشهيرة، ومما قال فيها:

جبلُ الساعاتِ صعبٌ قطعُهُ     كَقُلوبِ الجَيشِ عندَ النائباتِ
يَصرعُ الأعداءَ إذا أَقبلَتْ                   وَيُريهم مُعجِزاتٍ بَيِّناتِ

بعد الاحتلال البريطاني عام 1917م، اعتُقل مع آخرين وساقوهم إلى مصر، حيث سجنوه ثلاثة عشر شهراً، وتدخل الوسطاء لإطلاق المعتقلين، وتم ذلك إلا شاعرنا الذي كان يتهجم على الإنجليز وهو داخل المعتقل، فرفضوا إطلاق سراحه حتى كفله محمد نمر النابلسي بكفالة مالية قدرها ألف جنيه فأطلقوه وعاد إلى نابلس، وظل على موقفه من مناهضة الاحتلال الإنجليزي، فكان يشارك في المناسبات الوطنية بخطبه وقصائده محرضاً الناس على مواجهة الاحتلال.

كان أحد زعماء المؤتمر الإسلامي للدفاع عن المسجد الأقصى والمقدسات الدينية (1928)، وشارك في كثير من المؤتمرات الفلسطينية المدافعة عن القضية فلسطينية، وكان عضوًا نشيطًا فعالاً في الحركة الوطنية، وكان من الداعين للإضراب العام الذي عمّ أنحاء فلسطين.

وفي البحث عن حياته في المصادر، يقع الكثيرون في خلط بين نقيب الأشراف محمد رفعت تفاحة (الذي سماه أكرم زعيتر رفعت تفاحة الحسيني) ومفتي نابلس محمد حسين تفاحة المذكور في المصادر والفعاليات باسم الشيخ محمد تفاحة.

وإن كان قد ذكر عادل مناع في كتابه (أعلام فلسطين في أواخر العهد العثماني) أن الشيخ محمد رفعت تفاحة "لم يبرز اسمه بين نشيطي الحركة الوطنية"، لكنه ذكر أنه كان بين زعماء المؤتمر الإسلامي للدفاع عن المسجد الأقصى والأماكن الإسلامية المقدسة سنة 1928، فإننا نجد في كتاب أكرم زعيتر (الحركة الوطنية الفلسطينية 1935- 1939 ـ يوميات) اسم الشيخ في أكثر من مكان. كمشاركته بكلمة في تأبين الثائر البطل هنانو في نابلس (ص41). وأنه كان من منظمي التظاهرة التي أطلقت الإضراب التاريخي في فلسطين، "ألقى نقيب أشراف نابلس الشيخ رفعة تفاحة خطاباً حماسياً وأبياتاً ثائرة" (ص75). وأنه شارك باستقبال وفد اللجنة العليا في ثورة 1936 "وسمعوا أبياتاً حماسية من نقيب أشراف نابلس محمد رفعت تفاحة" (ص99).

كما أن الدكتورة بيان نويهض ذكرته في كتابها (القيادات والمؤسسات السياسية في فلسطين 1917-1948) بين أعضاء المؤتمر الإسلامي العام ـ 1931 (ص871).
 
يُسجّل للشاعر أنه كان ناشطاً محلياً واسع الفكرة، فشعره لم يكن محلياً فقط (للأسف، لم يُحفظ شعره المحلي). وحسب (معجم البابطين) تتعدد أغراض شعره، ويحتل المديح مساحة واضحة بين قصائده كمديحه السلطان عبد الحميد، والملك غازي. وكانت تُعد مدائحه من الشعر السياسي الهادف إلى توحيد القوى العربية وضرورة إنهاء الصراعات الداخلية. وفي المرتبة الثانية تأتي القصائد ذات الطابع الحماسي والصبغة القومية والوطنية كانعكاس أدبي لنشاطه الوطني وجهاده لاستقلال بلاده.

ومن شعره، قصيدته التي رثى فيها فيصل الأول ملك العراق:

يا ابن النّبيِّ الـمُصْطَفى فخر العَرَبْ             يا من به حُزْنا على كُلِّ الأَرَبْ 
يا ابن المليك المنقذ البطل الذي في       سيفه الماضي أرى كُلَّ العَجَب 
وأعزَّ راياتِ العروبة وارتقى                         تاجَ الحجاز وفيه قَدْ عزَّ العرب 
يا دهرُ أزعجْتَ الأنام بفقدِ مصـ             ـباح العراق وغوثه العالي النَّسب 
بطَلِ المعامع فيصل الغازي ومن               حْيا البلاد من العنَا ومن التّعب 
ملكٌ أقرَّته الملوك وقد غدا                      حامي حمانا والخضوع له وجب 
ملك أزال بسيفه عن شَعْبِهِ                   كلَّ التعاسة وانمحت عنه الكرب

أخيراً، يُسجّل للشيخ محمد رفعت أنه كان قائداً دينياً وشعبياً ووطنياً، لذلك كان لشعره تأثير مهم على الصعد الثلاثة في مرحلة التكوين والحراك الوطني، بما يخدم القضية الفلسطينية وحركة استقلالها.

 

*كاتب وشاعر فلسطيني


أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا