آخر الأخبار

قيادي إسلامي تونسي: عوامل ذاتية تفسر فشل الإسلاميين

تونس- عربي21- من كمال بن يونس السبت، 17 يوليو 2021 12:44 م بتوقيت غرينتش

يعتبر المفكر والبرلماني التونسي العجمي الوريمي نائب رئيس حركة النهضة المكلف بـ "الفضاء الاستراتيجي"، من أبرز الرموز الفكرية والسياسية والنقابية الإسلامية منذ دخوله للجامعة طالبا في الفلسفة عام 1981، قبل أن يصبح ضمن قيادات "الجيل الثاني" لحركة الاتجاه الإسلامي في الحركة الطلابية ثم من مؤسسي نقابة "الاتحاد العام التونسي للطلبة".
 
اشتهر الوريمي باسم "هيثم"، وعرف بمشاغله الفكرية والثقافية وبانفتاحه وتواصله مع خصومه فكريا وسياسيا وطنيا وداخل حركته، فيما يعيب عليه بعض معارضيه داخل "النهضة" دفاعه المستميت عن زعمائها التاريخيين بقيادة راشد الغنوشي وعن دعواتهم "للتوافق والشراكة بين الإسلاميين الديمقراطيين والعلمانيين المعتدلين".

درس الوريمي الفلسفة في جامعات تونس والمغرب وخاض تجارب ثقافية وإعلامية وحوكم مع قيادة النهضة أمام المحكمة العسكرية مطلع التسعينيات وتعرض لأبشع أنواع التعذيب. لكنه اختار بعد ثورة 2011 أن لا يتحمل أي مسؤولية حكومية واكتفى بعضوية البرلمان مؤقتا والعودة إلى البحث العلمي والفلسفي والمشاركة في الحياة الثقافية ومحاولة دعم اهتمام النخب التونسية والعربية بالحوار الفكري وترشيد الفكر السياسي والخطاب الإعلامي.

الأكاديمي والإعلامي كمال بن يونس التقى العجمي الوريمي وأجرى معه حديثا حصريا لـ "عربي 21" حول قراءته للحراك الفكري في الدول العربية وتونس في علاقة بالمراجعات داخل التيارات الإصلاحية والراديكالية الحداثية واليسارية والإسلامية والعروبية، في سياق "التداخل" بين الفكري والسياسي لدى رواد حركات التحرر وبناة الدولة الوطنية.

وفيما يلي الجزء الثاني والأخير من نص الحوار:


س ماذا عن تيارات اليسار القومي العروبي البعثية والناصرية؟


اليسار القومي العربي في تونس بمكوناته البعثية والناصرية والعصمتية كان بدوره انعكاسا لصراعات العواصم القومية في المشرق العربي وصراعات أجنحة حزب البعث من جهة والناصريين والبعثيين من جهة ثانية..

الكاتب والأديب التونسي البعثي الكبير أبو القاسم كرو مثلا ألف عددا كبيرا من الكتب ولكنه كان أساسا أديبا وهو من أول البعثيين الذين حالوا التأقلم مع الواقع التونسي رغم الطور الأول من تجربته ومؤلفاته التي كانت مرتبطة بمسار الأحزاب القومية في العراق وسوريا ومصر..

في نفس الوقت برزت رموز سياسية فكرية قومية عربية مثل مسعود الشابي ومحمد الصالح الهرماسي لكن تأثيرهما ظل لمدة طويلة أساسا خارج تونس: الشابي في العراق والهرماسي في سوريا..

في نفس الوقت برزت النزعة القومية لدى كتاب عروبيين من اليسار الذي أثر في الأحزاب التونسية مثل الأستاذ عبد اللطيف الهرماسي عالم الاجتماع خريج "مدرسة حزب العامل التونسي" ثم كان من بين مؤسسي حزب التجمع الاشتراكي والحزب الديمقراطي التقدمي..

عبد اللطيف الهرماسي لديه اهتمام فكري وقدم محاولات.. وقد يكون من بين أبرز الأكاديميين القوميين واليساريين الذين درسوا سوسيولوجيا وأكاديميا صعود الإسلاميين فكريا وسياسيا ودعاهم إلى تطوير أنفسهم فكريا والتحالف مع اليسار العروبي..

لكنه قدم أسئلة أكثر مما قدم إجابات..

وكان الهرماسي من "الأقلية المعتدلة" فلم يستطع أن يؤثر كثيرا لأنه كان عقلانيا وحاول أن يكون مفكرا مستقلا..

توظيف السلطات لمعارضيها وخصومها 

س وما هو رأيك في وجهة النظر التي تعتبر أن بعض رموز اليسار التونسي والعربي خلطوا بين وظيفة "اليسار الاجتماعي الديمقراطي" و"اليسار الوظيفي الأيديولوجي" الذي وظفته لوبيات مالية وسياسية وأمنية لضرب بقية معارضيها وخاصة من يسمون ب" الإسلاميين الراديكاليين ":..؟..في هذا السياق يتهم البعض بعض الفصائل الفلسطينية بأنها تلعب " دورا وظيفيا " لصالح سلطات الاحتلال الإسرائيلية عبر تفعيل معارك أيديولوجية معها لإضعاف جبهات النضال المشترك لحركات التحرر الوطني؟


ليس لدي إثباتات تاريخية حول الخيانات والتوظيف.. الديبلوماسي السابق والقيادي في الحزب الحاكم سابقا الحبيب الشغال أورد في كتبه أن "فصائل من اليسار التونسي أنشأتها المخابرات الفرنسية في 1959.. ردا على سياسة الحبيب بورقيبة وبعض مواقفه الوطنية"..

وهو يعتبر أن بعض قيادات حركة "آفاق" (برسبكتيف) وفصائل من اليسار الجديد صنيعة أوروبية وفرنسية..لكن هل تثبت مثل هذا "الشهادة" أن كل مناضلي اليسار التونسي والعربي لم يكونوا فعلا معارضين وكانوا مجرد " بيادق" بأيدي المخابرات الأجنبية؟

الاستنتاج خطير وقد يفتح باب تبادل الاتهامات دون حجج..أرجح أن عددا من اليساريين والقوميين كانوا معارضين فعلا على الأقل بالنسبة لحركة العامل التونسي.. قد تكون خضعت لضغوطات وتوظيف إقليمي ودولي فقط..

في المقابل يرجح الأكاديمي التونسي الفرنسي مايكل العياري في أطروحة الدكتوراه أن أغلب قيادات "الوطد" (حركة الوطنيين الديمقراطيين) كانوا صنيعة أجهزة الأمن التونسية في السبعينيات والثمانينيات لضرب بقية فصائل اليسار التونسي ثم بقية المعارضين، وبينهم نشطاء حزب النهضة، بشعارات "ثورجية ".

ويذكر العياري من خلال الوثائق التي بحوزته أسماء بالأحرف الأولى ويذكر مهماتهم في أجهزة الاستخبارات..

النقابيون الراديكاليون واصلوا نفس الدور..

ويورد مايكل العياري في كتاباته أنه حصل اتفاق في عهد بن علي مع قيادات "الوطد" وتكليف شخصيات قيادية في مهمات عليا في دواوين الوزراء ومؤسسات الدولة.. مقابل ضرب الإسلاميين وبقية السياسيين الذين يعارضون قمعهم وإن كانوا ليبيراليين أو يساريين..

توظيف الإسلاميين

س لكن في المقابل هناك من يعتبر أن بعض الأطراف وظفت الخلافات الإيديولوجية لتفجر خلافات سياسية بين اليسار والإسلاميين عوض الصراع مع السلطات والنظام وأن بعض الإسلاميين قبلوا لعب هذه الورقة أوائل السبعينات؟..


هذه الرواية تحتاج أيضا إثباتات..صحيح أن النظام المصري في عهد أنور السادات أفرج عن المساجين الإسلاميين وانفتح عليهم بما ساهم في إضعاف اليسار الاشتراكي والقومي المصري والعربي.. 
وفي تونس قد تكون السلطات غضت الطرف مطلع السبعينيات عن التحركات الدينية والثقافية والاجتماعية لـ "الجماعة الإسلامية" وبعض الجمعيات الخيرية والثقافية.

وعندما كلف محمد مزالي بحقيبة التربية شجع التعريب وكلف بعض متفقدي مادة الفلسفة في وزارة التربية، بينهم محيي الدين عزوز وعبد الكريم البراق، بالتنقل بين المعاهد الثانوية وملاقاة تلاميذ الباكالوريا لنقد بعض الفلاسفة الغربيين وتفسير فلسفة أبي حامد الغزالي وكتاباته عن رحلته الإيمانية "بين الشك واليقين".. 

في نفس الوقت كان الخطاب الرسمي للدولة ووسائل الإعلام الرسمية للدولة يحارب الشيوعية من منظور "الهوية الوطنية".. مثلما وظف بورقيبة محاكمة سيد قطب ثم إعدامه في الستينيات ليشن حملة كبيرة على جمال عبد الناصر وعلى القومية والناصرية واليسار..

في نفس الوقت سجلت استقالة علي المحظي، وهو أستاذ فلسفة مشهور في مدينة سوسة (150 كلم جنوبي شرقي العاصمة تونس) من وظيفته احتجاجا على قرار تعريب الفلسفة... وقد لاحظنا أن علي المحظي انتمى بعد 2012 إلى حزب نداء تونس تعبيرا عن معاداته لحزب النهضة و"للإسلام السياسي".. بما يؤكد أن قضية الخلاف حول تعريب الفلسفة والعلوم لم يكون موقفا بيداغوجيا بل موقفا ثقافيا سياسيا..
 
الإسلاميون "جواد خاسر"؟

الإسلاميون كانوا في قيادة حركات الإصلاح والحركات الوطنية في العالم منذ القرن 19 من تلامذة سالم بوحاجب إلى الثعالبي والطاهر والفاضل بن عاشور وقيادات صوت الطالب الزيتوني وأحزاب الوفد والدستور وجماعة الإخوان المسلمين في عهد حسن البنا التي استضافت الحبيب بورقيبة وقيادات حركات التحرر الجزائرية والمغربية والفلسطينية الخ.. لكن صراعهم مع "العلمانيين" و"الحداثيين" لاحقا يجعلها "جوادا خاسرا".

في البداية كانت ثورة 23 يوليو المصرية تحالفا بين التيارين القومي العربي والإسلامي ثم دفعتها مافيات نحو القطيعة والصدام..

حصل في تونس نفس المسار في 1956 ثم في 1981 في عهد محمد مزالي مؤسس مجلة الفكر وكذلك في 1987 عندما اختار بن علي أول الأمر خيار المصالحة مع الهوية العروبة والإسلام وسمى نفسه رجل المصالحة مع العروبة والإسلام.. لكن بعض المافيات فجرت صراعا بين الإسلاميين وقيادة "العهد الجديد".

س بعد ثورات 2011 وقف الإسلاميون ضد القوميين واليساريين وتحالفوا مع "القديم" المحافظ وعربيا مع السعودية وقطر وتركيا ضد "دول الممانعة" و"المحور الثوري" السوري الإيراني الليبي.. هل هو مجرد سوء تقدير سياسي؟ أم موقف مبدئي من اليسار الاجتماعي فتورطوا في لعب "دور وظيفي" ضد الآخر؟


تطورت مواقف الحركات الإسلامية قبل الثورة الإيرانية وبعدها في علاقة ببروز مشاريع الثورة الإسلامية الكبرى ومشاريع تصدير الثورة.. الحركات الشبابية العربية استعادت بعد ثورة 1979 في إيران الثقة في المرجعيات الفكرية الإسلامية التقدمية والمقاصدية..في مصر والعالم العربي اقترنت مرحلة عبد الناصر وبعض الأنظمة البعثية بقمع الإسلاميين.. 

وبعد مرحلة "محنة الإخوان" في الخمسينيات والستينيات كانت المصالحة مع نظام أنور السادات والمصالحة مع عدة أنظمة عربية بينها أنظمة الخليج.. وقد طور الإسلاميون وقتها أدبيات نقدية لسياسات القمع التي قادتها أحزاب وأنظمة "قومية ويسارية" عربية وكان ضحيتها الشباب الإسلامي والحركات الإسلامية..

الثورة الإيرانية دفعت الإسلاميين في كل مكان بما في ذك في مصر نحو "الراديكالية السياسية "..ثم جاءت زيارة السادات إلى القدس المحتلة ومسار التطبيع بين العواصم العربية وإسرائيل... فبرز منطق الصدام وخطاب التصعيد ضد نظام السادات والأنظمة العربية التي قطعت خطوات في اتجاه مزيد تطبيع علاقاتها مع سلطات الاحتلال الإسرائيلية..

بالنسبة للحوارات والمواجهات بين الإسلاميين والقوميين واليساريين في عهد مبارك في مصر وبن علي في تونس مثلا لا بد من قراءة عميقة ونقد ذاتي رصين.. مع أخذ عدة عوامل بعين الاعتبار من بينها شراسة قمع الأنظمة..

صراع "رفاق الأمس" بعد الثورة

س لكن يبدو أن المراجعات الفكرية والسياسية بعد تشكيل جبهة 18 أكتوبر 2005 لم تدم طويلا رغم مشاركة رموز يسارية وعروبية وإسلامية من الحجم الكبير فيها بينها أحمد نجيب الشابي وخميس الشماري وسمير ديلو وعبد الرؤوف العيادي ومحمد النوري والعياشي الهمامي..


هل نجحت "المافيات" بسرعة في تكريس سياسة "فرق تسد"؟ أم أن الخلافات الفكرية والعقائدية كانت أقوى من الوثائق النظرية التي وقع التوافق عليها ما بين 2005 و2010؟

البعض يعتقد بوجود توظيف سياسي للخلافات بين النخب في تونس وكامل الوطن العربي قبل ثورة 2011 وبعدها.. والبعض استغرب مثلا ما وصف بـ"افتعال تناقض بين حركة النهضة مع قيادات في الحزب الديمقراطي التقدمي أحمد نجيب الشابي ثم مع حزب التيار وبين قيس سعيد والنهضة..

لكنني أعتقد أن المراجعات الفكرية ومؤشرات التقارب بين الإسلاميين والقوميين أو بين أحمد نجيب الشابي ورفاقه والنهضة كانت حقيقية.. والشابي عرف بتصريحاته ومواقفه التي انتقدت "التوجه الفكري والسياسي الفرنكفوني لمحمد الشرفي" منذ مطلع التسعينيات.. وأعتقد أن معركة الشابي مع الشرفي لم تكن مفتعلة ولكنها في علاقة بالتطورات داخل أجنحة من قدماء حركات آفاق والعامل التونسي واليسار المستقل.. بما في ذلك فيما يتعلق بالرؤية للهوية الوطنية وتعديل برامج التربية والتعليم والتربية الدينية وإصلاح جامعة الزيتونة لتلعب دورا جديدا..

وكذلك بالنسبة لمعارك قيس سعيد الفكرية والسياسية قبل الانتخابات وبعدها.. أعتقد أنها كانت مبدئية.. 

وأريد أن أسجل أن الأستاذ الصادق بلعيد، الذي كان من بين مستشاري الوزير محمد الشرفي، أعلن أمام منتدى التميمي أن الشرفي أعلم المقربين منه أنه قابل زين العابدين بن علي بعد انتخابات 1989 وقدم له تقريرا لبن علي عن خطاب النهضة في الحملات الانتخابية وأقنعه بأنها "خطر عليه وعلى النظام"، وأن الحل يكون في مواجهتهم ثقافيا وتربويا بدءا من تغيير برامج التدريس داخل مؤسسات التربية والتعليم العمومية..

صحيح أن العامل الفكري قرب الأطراف السياسية في جبهة 18 أكتوبر وشملت خميس الشماري ونجيب الشابي وحمة الهمامي.. ومهد لبروز مشروع ثقافي فكري سياسي وطني ديمقراطي.. لكن بعض المتطرفين داخل ما يسمى باليسار الراديكالي والعلمانيين المتشددين عرقلوا هذا التطور..
 
شكري بلعيد بدأ الحوار مع الإسلاميين 

وأريد أن أسجل أن النكسة الكبيرة التي أصيب بها الديمقراطيون والحداثيون والإسلاميون المعتدلون كانت مباشرة بعد سقوط حكم بن علي عندما تشكلت "جبهة أيديولوجية" متطرفة اسئصالية سميت "جبهة 14 جانفي للقوى الوطنية والتقدمية والديمقراطية" وتزعمها يساريون وقتها محسوبون على "الوطد" بمختلف أجنحته وبعثيون.. ثم دفع حزب العمال الشيوعي الذي يتزعمه حمة الهمامي إلى الالتحاق بها..

كانت تلك "الجبهة" أكبر ضربة لمسار 18 أكتوبر وأعادت "الغلاة" من هنا وهناك إلى "الحصون الأيديولوجية".. فشهدنا موجات إعلامية وتحركات هدفها إحياء الصراع الأيديولوجي وتعميق الاستقطاب وصنع واقع استقطاب.. لأن بعض "الزعامات اليسارية المتشددة" اكتشفت أن مسار الثورة التونسية والثورات العربية لن يؤدي إلى تعزيز مواقعهم بل سوف يؤدي إلى إضعافهم.. وأن المستفيد من الثورة هو الطرف الإسلامي الأكثر انتشارا وشعبية والأكثر تنظما..

وقد كنت شخصيا أتحاور مع المرحوم شكري بلعيد ومتواصلا معه إلى أن وقعت جريمة اغتياله البشعة.. وأشهد أن شكري تتطور من يساري "فوضوي" لا يؤمن بالتنظّم والعمل المشترك متأزم في علاقته بالهوية.. إلى زعيم لتيار يسير نحو الاعتدال ويؤمن بالتنظّم.. وقطع خطوات في اتجاه الحوار السياسي مع كل الأطراف بما في ذلك مع النهضة.. لكنه كان يمهد لذلك بتأسيس "الحزب السياسي الكبير والموحد لليسار" حتى يتفاوض اليساريون مع الإسلاميين وبقية العائلات الفكرية والسياسية من موقع القوة..

أعتقد أن المرحوم شكري بلعيد طرح مشروع فكرة "اليسار الكبير" تمهيدا للحوار والشراكة والعمل المشترك.. فوقع إجهاض هذا المسار.. بما في ذلك عبر اغتياله..


قتل شكري ومشروعه لأن بعض الأطراف ترفض التوافق بين الإسلاميين والعلمانيين وعمقت الانقسامات بين الحداثيين وتيار الهوية ولم تستسغ توجه شكري وتيار من الوطنيين الديمقراطيين وقيادات حزب العمال وغيره نحو المصالحة مع الهوية التونسية العربية الإسلامية ونحو الواقعية والاعتدال..

وقد يكون مفيدا إعادة الاعتبار إلى المسار الذي بدأه شكري بلعيد ومقربون منه وتأسيس حزب "اليسار الكبير والموحد" بما يساهم في توفير مناخ جديد من الحوار الفكري والسياسي والشراكة بين كل العائلات الفكرية على غرار ما وقع مرارا في مراحل الحركة الوطنية والنضال من اجل الحريات قبل تجربة جبهة 18 أكتوبر 2005 وبعدها..

 

اقرأ أيضا: قيادي إسلامي تونسي: هكذا نجح مشروع بورقيبة التحديثي


أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا