آخر الأخبار

دفن شيرين أبو عاقلة بالقدس.. والاحتلال يعتقل مشيعين (شاهد)

لندن- عربي21 الجمعة، 13 مايو 2022 08:18 ص بتوقيت غرينتش

شيّع آلاف الفلسطينيين، الجمعة، جثمان الشهيدة الصحفية شيرين أبو عاقلة الى مثواها الأخير في مقبرة جبل صهيون جنوب القدس المحتلة.

 

وردد المشاركون في التشييع، الهتافات الغاضبة والمنددة بجرائم الاحتلال الإسرائيلي، وجريمة اغتيال الشهيدة أبو عاقلة، ورفعوا الأعلام الفلسطينية.

 

وذكرت هيئة شؤون الاسرى، أن اعتقالات طالت العديد من المشيعين لجثمان شيرين أبو عاقلة، واحتجازهم في مركز شرطة القشلة.

 

وكان موكب تشييع الصحفية أبو عاقلة، وصل إلى كنيسة الروم الكاثوليك بالقدس، حيث تواجد الآلاف من الفلسطينيين داخل وخارج الكنيسة. وجرى قُدّاس في داخل الكنيسة، بمشاركة أعداد كبيرة من الفلسطينيين.

 

الاحتلال يقمع موكب التشييع.. ويهاجم الجموع في  المستشفى

 

وقمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي المشاركين في موكب تشييع جثمان الصحفية شيرين أبو عاقلة أثناء إخراجها من المستشفى الفرنسي في القدس.

 

وأصيب عشرات المشاركين بالاختناق ورضوض وكسور، إثر اعتداء قوات الاحتلال  على موكب تشييع الشهيدة الزميلة أبو عاقلة، ومنعت إخراج جثمانها من المستشفى الفرنسي بالقدس المحتلة سيرا على الأقدام.


واضطر المشيعون إلى إعادة إدخال جثمان أبو عاقلة إلى المستشفى بعد اعتداء قوات الاحتلال على مسيرة التشييع، وإطلاق قنابل الصوت والمياه العادمة تجاه المشيعين، والاعتداء عليهم بالضرب بالهروات، والتي أدت إلى إصابة العشرات منهم.


وأصر المشيعون على إخراج جثمان الشهيدة أبو عاقلة من المستشفى محمولا على الأكتاف للسير بها في شوارع وأزقة القدس، إلى أن وصل الموكب كنيسة الروم الكاثوليك.


ودفعت شرطة الاحتلال بتعزيزات عسكرية وفرق الخيالة إلى المستشفى الفرنسي، وأغلقت الطرق المؤدية إليه، حيث كان يسجى جثمان الزميلة أبو عاقلة، وصادرت الأعلام الفلسطينية التي رفعها المشيعون في الموكب، ومنعت المئات منهم من مغادرة المستشفى واللحاق بموكب التشييع.

 

ورغم اعتدءات الاحتلال ومحاولات عرقلة المسيرة، إلا أن آلاف شاركوا في تشييعها، ووصلوا بالجثمان إلى كنيسة الروم الكاثوليك، رافعين الأعلام الفلسطينية، وسط هتافات ضد الاحتلال، وأهازيج فلسطينية وزغاريد داخل الكنيسية التي بدأت فيها مراسم القداس، والوداع الأخير لأبي عاقلة.

 

وواصلت قوات الاحتلال اعتداءاتها وملاحقتها للمشيعين في محيط كنسية الروم الكاثوليك، غير آبهة بقدسية المكان أو رمزية الحدث، ومتسببة في إصابة عدد من المشاركين، بعد أن اعتدت عليهم بالضرب المبرح، والأعيرة المعدنية.

 

 

— المقدسي للإعلام (@AlmakdesyMedia) May 13, 2022

 

ونقل جثمان أبو عاقلة مراسلة قناة الجزيرة القطرية  إلى شرقي القدس المحتلة حيث ستقام جنازتها في كنيسة الروم الكاثوليك في باب الخليل داخل البلدة القديمة، ومن ثم ستدفن الجمعة إلى جانب والديها في مقبرة "صهيون" بالقرب من البلدة القديمة.

 

الاحتلال يعرقل التشييع

 

ومنعت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، الجمعة، تعليق صور ويافطات تحمل صورة الشهيدة شيرين أبو عاقلة، ولافتات تندد بجريمة اغتيالها أمام كنسية الروم الكاثوليك.


وقالت مصادر محلية؛ إن الاحتلال فرض مخالفات كيدية بحق المواطنين الموجودين في محيط المستشفى الفرنساوي، في حي الشيخ جراح شرق القدس، الذين قدموا لتشييع جثمان الشهيدة، قبل الصلاة عليه في كنيسة الكاثوليك بالبلدة القديمة.

 

(@AlmakdesyMedia) May 13, 2022

 


وأعلنت القوى الوطنية والإسلامية في القدس المحتلة، الخميس، الإضراب الشامل في القدس الجمعة، وذلك تعبيرا عن الحزن والغضب لما ارتكبه جيش الاحتلال من جريمة قتل الشهيدة الصحفية شيرين أبو عاقلة.


اقرأ أيضا: إعلام عبري يقر بالعجز أمام الرواية الفلسطينية لـ"أبو عاقلة"

وكانت القوى الوطنية والإسلامية بالقدس المحتلة، دعت للمشاركة بتشييع جثمان الشهيدة أبو عاقلة،
 في حين استدعت قوات الاحتلال الإسرائيلي أنطوان أبو عاقلة شقيق الشهيدة الصحفية، في محاولة لرسم خطة تقيد مراسم التشييع، لكن مصادر محلية فلسطينية أكدت أن عائلة أبو عاقلة رفضت الإملاءات بشأن جنازة الصحفية شيرين.


وشملت مطالب الاحتلال عدم رفع الأعلام الفلسطينية، ومنع الهتافات خلال الجنازة، إلا أن المشيعين أصروا على رفع العلم الفلسطيني، ورددوا هتافات ضد الاحتلال.


وكانت قوات الاحتلال اقتحمت الخميس، بيت عزاء الصحفية شيرين أبو عاقلة، في كنيسة اللقاء ببيت حنينا بالقدس المحتلة، واعتقلت عددا من المعزين في المكان إثر احتجاجهم على اقتحامها لبيت العزاء.

 

— رائد الشلتاوي (@dZAzsb0VH8d7MlP) May 13, 2022

 

وعن صورة الوضع في مدينة القدس بالتزمان مع تشييع جثمان الصحفية شيرين أبو عاقلة، أوضح الناشط المقدسي فخري أبو دياب، أن "سلطات الاحتلال حولت شوارع القدس وأزقة البلدة القديمة ومحيطها، إلى ثكنة عسكرية". 

وأشار في حديثه لـ"عربي21"، أن "تواجدا كثيفا لقوات الاحتلال في محيط كنيسة الروم الكاثوليك في باب الخليل، وذلك من أجل تضييق الخناق على المواطنين، سواء المشاركين في تشييع جثمان الشهيدة الصحفية شيرين أبو عاقلة أو القادمين للصلاة في المسجد الأقصى المبارك". 

وأفاد أبو دياب، أن "مراسم التشييع بدأت في حدود الساعة الثانية والنصف بعد ظهر اليوم  في كنسية الروم الكاثوليك في باب الخليل، ومن ثم سيوارى جثمان الصحيفة التراب في مقبرة جبل صهيون بالقرب من باب الملك داود". 

وأكد أن "الاحتلال لاحق كل من يتواجد في المنطقة لتفريغها وتقليل عدد المشاركين، وقام بوضع الحواجز العسكرية، ومنع وضع صور الشهيدة على الجدران وكذا إزالة الأعلام الفلسطينية، إضافة لحملة استدعاءات للمقدسيين، وتحرير المخالفات للسيارات التي تتواجد في المكان". 
 

والخميس، شيّع آلاف الفلسطينيين الخميس، جثمان أبو عاقلة من المستشفى الاستشاري في مدينة رام الله، إلى مقر الرئاسة الفلسطينية، بحضور رئيس السلطة محمود عباس، قبل نقل جثمانها إلى القدس المحتلة مسقط رأس الصحفية شيرين.


واصطف حرس الشرف لتحية جثمان الشهيدة أبو عاقلة لدى وصوله إلى مقر الرئاسة، وحُمل على الأكتاف، وعزف النشيد الوطني الفلسطيني وموسيقى جنائزية.


ووضع عباس إكليلا من الزهور على جثمان الشهيدة أبو عاقلة، وألقى نظرة الوداع الأخيرة على جثمانها، الذي لف بالعلم الفلسطيني، لدى وصوله إلى مقر الرئاسة، قبل أن ينقل إلى المستشفى الفرنسي في مدينة القدس، تمهيدا لتشييعها الجمعة.


وحضر مراسم التشييع، رئيس الوزراء محمد اشتية، وأعضاء من اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة "فتح"، وكبار المسؤولين المدنيين والعسكريين، وعدد من الوزراء، والسفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى فلسطين، ورجال دين، وعدد كبير من الصحفيين والإعلاميين وزملاء الشهيدة، إضافة إلى ممثلين عن الفصائل والمؤسسات الرسمية والأهلية، وجماهير فلسطينية.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا