آخر الأخبار

مصطفى حافظ وقصة "الفدائيون والوحدة رقم 101"

نبيل السهلي الثلاثاء، 21 يونيو 2022 09:39 ص بتوقيت غرينتش

سقط عدد كبير من الشهداء العرب دفاعاً عن فلسطين وشعبها خلال عام 1948؛ وكذلك خلال مسيرة الكفاح الوطني الفلسطيني التي انطلقت مع انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة في الاول من كانون الثاني/ يناير 1965. ونستحضر هنا سيرة الضابط المصري مصطفى حافظ، الأب الروحي للفدائيين الفلسطينيين؛ فمن هو وما هي سيرته مع المقاومة ضد المحتل الصهيوني؟

سيرة مقاوم عربي

زخرت سجلات تاريخ الكفاح ضد الاستعمار والاحتلال الصهيوني، بأسماء بارزة كان لها السبق في مجال انتقاء العناصر الفدائية الفلسطينية، وفي مقدمتهم مصطفى حافظ، الضابط المصري. وهو اسم يعرفه الكثير من الفلسطينيين، بعضهم عايشه وعمل معه، وبعضهم سمع عن مآثره وبطولاته، والكثيرون من أبناء الجيل الجديد عرفوه اسما لإحدى مدارس مدينة غزة، ولشارع في حناياها.

وقد ولد في قرية زاويه البقلي، مركز الشهداء بمحافظة المنوفية، في 25 كانون الأول/ ديسمبر 1920، ونشأ في بيئة مصرية صميمة لها طباع الريف من الشرف والأمانة والكرم. اشتهر مصطفى حافظ في طفولته بطيبة قلبه ولم يكن مشاكسا. حصل على الشهادة الابتدائية في عام 1934، وفي نفس العام التحق بمدرسة فؤاد الثانوية مدرسة الحسينية. ومن هنا بدأت معالم شخصيته تظهر في وضوح وجلاء ورجولة مبكرة وخلق ومواظبة.

دخل مصطفى حافظ الكلية الحربية بعد حصوله على البكالوريا، وجاء تقديره في سنة دخوله أخلاقيا جيدا. وقد اشتهر طول حياته بالكلية بأنه ذو الأعصاب الحديدية. وعام 1940م تخرج من الكلية الحربية وكان من المتفوقين، وفي السابع من أيلول/ سبتمبر 1940 عُين ملازما بسلاح الفرسان.

بعد إنشاء إسرائيل في أيار/ مايو 1948 على القسم الأكبر من فلسطين؛ بقي قطاع غزة تحت الادارة المصرية. وانتقل مصطفى حافظ في الثالث تموز/ يوليو 1948 إلى إدارة الحاكم الإداري العام لغزة، وفي السادس عشر من تشرين الأول/ أكتوبر 1948 عُين حاكما لرفح. وفي الثامن من تشرين الثاني/ نوفمبر 1948 نُقل مأمورا لمركز القصير في البحر الأحمر. وقد سافر إلى غزة أواخر عام 1951 في وقت لم يتوقف فيه اعتداء إسرائيل على قطاع غزة، ليبرز مصطفى حافظ أبا لكل الفدائيين؛ وقد تولى بنفسه عملية تدريب الفدائيين الذين دخلوا إلى عمق الكيان الصهيوني.

الفدائيون والوحدة رقم 101

خلال عام 1955 دمرّ الجيش الصهيوني بصورة بشعة المستشفى والبيوت في خان يونس بالقطاع. وفي نفس الليلة دعا مصطفى الحافظ الى اجتماع مع الفدائيين ورسم خطة ضخمة لدخول الكيان، وقام بهجومات متتالية على تجمعات الصهاينة في تل أبيب. وخوفاً من تلك الهجمات ومن ضربات رجال مصطفى حافظ والفدائيين الذي كان قائدهم صلاح مصطفى؛ أصيب الصهاينة بالهلع في المدينة المحتلة وغيرها من المدن الفلسطينية المحتلة التي أنشئ عليها الكيان الغاصب.

وبرغم السنوات الطويلة التي قضاها مصطفى حافظ في محاربة الإسرائيليين، إلا أنه لم يستطع رجل واحد في كافة أجهزة المخابرات الإسرائيلية أن يلتقط له صورة من قريب أو من بعيد. لكن برغم ذلك سجل الإسرائيليون في تحقيقاتهم مع الفدائيين الذين قبضوا عليهم أنه رجل لطيف يثير الاهتمام والاحترام، ومخيف في مظهره وشخصيته. وكانت هناك روايات أسطورية عن هروبه الجريء من سجن أسرى إسرائيلي أثناء حرب 1948.

وقد عُين في منصبه في عام 1949، وكانت مهمته إدارة كافة عمليات التجسس داخل إسرائيل والاستخبارات المضادة داخل قطاع غزة والإشراف على السكان الفلسطينيين. وفي عام 1955 أصبح مسئولا عن كتيبة الفدائيين في مواجهة "الوحدة رقم 101" التي شكلها في تلك الأيام إرئيل شارون للإغارة على القرى الفلسطينية والانتقام من عمليات الفدائيين، ورفع معنويات السكان والجنود الإسرائيليين. وقد فشل شارون فشلا ذريعا في النيل منه ومن رجاله، وهو ما جعل مسئولية التخلص منه تنتقل إلى المخابرات الإسرائيلية بكافة فروعها وتخصصاتها السرية والعسكرية.

وفي صباح يوم الثالث عشر من تموز/ يوليو من عام 1956 نشرت صحيفة الأهرام خبرا عابرا يقول: قُتل العقيد مصطفى حافظ نتيجة ارتطام سيارته بلغم في قطاع غزة، وقد نقل جثمانه إلى العريش ومن هناك نقل جوا إلى القاهرة على الفور. ولم ينس الخبر أن يذكر أنه كان من أبطال حرب فلسطين وقاتل من أجل تحريرها.. لكنه تجاهل تماما أنه كان أول رجل يزرع الرعب في قلب إسرائيل. والثابت أن الشهيد مصطفى حافظ قضى بطرد بريدي مدروس، ليصبح نبراسا عربياً مقاوماً في سماء فلسطين.

واللافت أن الجيش الإسرائيلي عندما احتل قطاع غزة بعد عدوان حزيران/ يونيو 1967؛ قام بخلع صور مصطفى حافظ من البيوت والمقاهي والمحلات التجارية في قطاع غزة، لكن ذاكرة المقاوم العربي مصطفى حافظ زرعت في كل قلب فلسطيني؛ وخاصة في قطاع غزة؛ كيف لا وهو الأب الروحي للفدائيين الفلسطينيين بعد النكبة ومدربهم وملهمهم في آن.

ويبقى القول أن الشهيد مصطفى حافظ إنما هو أيقونة مقاومة عربية من أجل فلسطين وشعبها، شأنه في ذلك شأن الآلاف من كافة الدول العربية الذين سقطو شهداء خلال مسيرة الكفاح ضد الكيان الصهيوني؛ لتحيا فلسطين وشعبها الذي سينتصر ويطرد المحتل من كل حنايا الوطن.

* كاتب فلسطيني مقيم في هولندا

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا