آخر الأخبار

من الأوفر حظا لخلافة جونسون في بريطانيا.. سوناك أم ليز؟

عربي21- عمر رمزي السبت، 30 يوليو 2022 05:25 م بتوقيت غرينتش

يتنافس مرشحان داخل حزب المحافظين في بريطانيا، على خلافة رئيس الوزراء المستقيل بوريس جونسون، في سباق مشتعل لزعامة الحزب ورئاسة الحكومة. 

والمرشحان هما ريشي سوناك وليز تراس، وذلك بعد عقد الحزب جولات انتخابية بدأت بثمانية مرشحين وصولا إليهما. 

ويثير الأمر تساؤلا حول المرشح الأوفر حظا لخلافة جونسون، وذلك بالاطلاع على استطلاعات الرأي وبرنامج كل منهما، بالإضافة إلى عوامل انتخابية بالنسبة للمصوتين، تلقي "عربي21" الضوء عليها في هذا التقرير.

 

اقرأ أيضا: سوناك وتراس بالسباق النهائي لرئاسة الحكومة البريطانية

والفائز في هذه الانتخابات سيخلف جونسون ليس فقط برئاسة الحزب المحافظ، وإنما في رئاسة الوزراء، حتى تاريخ 2 أيار/ مايو 2024، إلا في حال سقوط الحكومة التالية لتذهب البلاد إلى انتخابات مبكرة.  

 

من هو ريشي سوناك؟  

ولد سوناك لأبوين من أصل هندي، هاجرا من شرق أفريقيا إلى المملكة المتحدة.  

ويعد رجلا سياسيا ومحللا ماليا. وله مسيرة ناجحة في القطاع المالي، وقد عمل محللا في بنك "غولدمان ساكس".

وانتخب سوناك نائبا في 2015، وشغل منصبا وزاريا في حكومة تيريزا ماي عام 2018، قبل أن يتسلم منصب وزير الخزانة إبان حكومة بوريس جونسون عام 2020 التي استقال منها.  

ماذا عن ليز تراس؟   

هي سياسية بريطانية شغلت مناصب وزارية عدة، في عهد حكومة كل من ديفيد كاميرون وتيريزا ماي وجونسون.  

عينت في عهد كاميرون وزيرة دولة لشؤون البيئة والغذاء والشؤون الريفية، ووزيرة دولة للعدل لدى تيريزا ماي. 

ومنحتها ماي أيضا منصب مستشارة لورد، لتصبح أول سيدة مستشارة في تاريخ المكتب الذي يمتد لألف عام. وبعد الانتخابات العامة لعام 2017 تم تعيين تراس السكرتيرة الأولى للخزانة.  

وتقلدت في عهد جونسون مناصب عدة، منها وزيرة دولة للتجارة الدولية ورئيسة لمجلس التجارة، قبل أن تصبح وزيرة للخارجية عام 2021.  

الملف الاقتصادي في الواجهة 

 

وللحديث عن الأوفر حظا، فإن مسألة الضرائب تتصدر اهتمام البريطانيين بحسب خبراء تحدثوا لـ"عربي21".

 

من جهته، قال المحلل السياسي والخبير في الشأن البريطاني كايد غياظة، في تصريح لـ"عربي21"، إن فرص الفوز لكل من المرشحين متفاوتة، إذ إن تراس تريد خفض الضرائب بسرعة وعلاج التضخم، في حين أن سوناك يريد أن يعالج موضوع التضخم بتروٍّ دون استعجال. 

وأوضح غياظة الذي يعمل أيضا مديرا في مديرية الشؤون الاجتماعية البريطانية، أن الملف الاقتصادي في صدارة اهتمام الناخبين، إذ إن بريطانيا عانت من أزمات اقتصادية عدة مثل أزمة الركود وأزمة كوفيد-19 وأزمة الطاقة التي تواجهها جراء الحرب الروسية-الأوكرانية. 

 

وحول الرأي المتناقض للمرشحيْن حول الضرائب، قال غياظة، إنه "إذا نجحت تراس واستطاعت خفض الضريبة، فسيؤثر ذلك بشكل سلبي على المدى البعيد، لأن الاقتصاد البريطاني سيواجه مشاكل عدة، منها الكساد وارتفاع الفوائد وجمود في الاقتصاد البريطاني، وهذا الأمر يقلق بعض المصوتين"، في حين أن سوناك لا يريد خفضها إلا بعد إيجاد الحلول المناسبة.

وذكر أن "سوناك هو الأفضل من حيث الإدارة والتخصص، لأنه رجل اقتصادي، وهو من أدار الاقتصاد في أزمة كورونا، كما أنه المسؤول عن تعويض الذين تم تسريحهم من أعمالهم في الأزمة، وساهم في صرف ما نسبته 80% من معاشاتهم، وبرأيي هو الأفضل".  

وتوقع أن وعود تراس "دعاية انتخابية، ومجرد وعود، لأنها لا تستطيع خفض الضرائب بهذه السرعة"، وفي حال فوزها لم يستبعد "تعيين سوناك وزيرا في حكومتها".

الموقف من جونسون

وعن الأوفر حظا، أضاف أن فرص تراس لزعامة الحكومة أعلى من سوناك، لأسباب منها، أنها كانت من الموالين لجونسون.

 

وبحسب المحلل البريطاني، فإن جونسون لا يزال  يحظى بشعبية داخل الحزب المحافظ، حتى رغم استقالته، مضيفا أن الموقف منه يلعب دورا في اختيار خليفته.

وتابع بأن سوناك في المقابل، كان أول من استقال من حكومة جونسون، ما دفع بالأخير إلى استقالته أيضا، وهذا الأمر قد يكون ضده في التصويت.   
 
ولكنه قال: "يمكن أن نتفاجأ بفوز سوناك، لكن تبقى فرص تراس أعلى منه". 

وأكد ذلك أيضا العضو في حزب المحافظين محمود رشيد، الذي قال لـ"عربي21"، إنه لربما كان الوازع الرئيس الآن ضد انتخاب سوناك، هو مخالفته لخطة جونسون في مساعدة الجميع كما فعلت مارغريت تاتشر أيام الأزمات. 

وقال: "أصر سوناك على خطته التي أوقع من خلالها برئيسه واعتُبرت (طعنة من الخلف)، ويراها الناخبون كما رآها اليونانيون: حتى أنت يا بروتوس". 

أصول سوناك 

ولفت غياظة إلى أن "أصول سوناك الهندية تلعب دورا هاما في حظوظه بالفوز، لأنه سيكون أول رئيس حكومة من أصول هندية". 

وأكد أن "هذا لم يحدث سابقا، بأن استلم الحكومة شخص ليس إنجليزي الأصل".  

وعارض رشيد، ما ذهب إليه غياظة، قائلا إن "طرح موضوع خسارة سوناك بسبب أصوله لا مكان له في بريطانيا ولا تبرير". 

واعتبر أن "الأمر محاولة للضغط على الناخبين الإنجليز، ولكن لن ينجح ذلك في رأيي".  

بالأرقام.. سوناك وليز بالجولات السابقة

وبدأت عملية الانتخابات بالحزب المحافظ بين ثمانية مرشحين، وبعد الجولة الأولى خرج ثلاثة من السباق الانتخابي، وبانتهاء الثانية بقيت المنافسة بين سوناك وتراس ليذهبا إلى التصويت البريدي العام.

وكانت نتيجة الجولة الأولى لصالح سوناك، حيث حصل على 88 صوتا من النواب المحافظين، مقابل 50 صوتا لتراس.

وفي الجولة الثانية، حصل سوناك على 137 صوتا، وتراس على 113 صوتا.

أما في الانتخابات العامة الداخلية للحزب، التي يشارك فيها جميع أعضاء الحزب، فإن التقديرات والاستطلاعات لم تكن إلى جانب سوناك، بل لمصلحة تراس.  

استطلاعات الرأي

وسجلت استطلاعات رأي عدة في بريطانيا، تقدما ملحظوظا لتراس على حساب سوناك لا سيما بعد المناظرة الأخيرة بينهما.

وبرز من بينها استطلاع أجرته "YOU GOV" لتوجهات أعضاء حزب المحافظين ونشر في 21 تموز/ يوليو الجاري، بيّن أنه من المرجح أن يدعموا ليز تراس، حيث يفضلها 62% مقابل 38% لسوناك، وفق ما تناقلته الصحف البريطانية.
  

 

— YouGov (@YouGov) July 21, 2022

 

 

كذلك في استطلاع أجرته مؤسسة "أوبنيوم" (Opinium) اعتقد الناخبون المحافظون أن أداء تراس كان أفضل بنسبة 47 في المئة مقابل 38 في المئة لسوناك.

 

— Opinium (@OpiniumResearch) July 25, 2022

 

 

وتعليقا على ذلك، لفت غياظة إلى أن سبب تقدم سوناك في نتائج التصويت في المراحل السابقة، كان بسبب دعم غالبية أعضاء البرلمان له ووقوفهم بجانبه.  
 
لكن الاستطلاعات الأخيرة أفادت بأن فرص تراس للفوز بالزعامة أعلى من سوناك في التصويت العام للحزب من جميع أعضائه، إذ إن دعم النواب وحده لا يكفي.

وينتهي التصويت في المرحلة النهائية في 2 أيلول/ سبتمبر المقبل، وما زال هناك حملات انتخابية وترويجية وجولات للمرشحين ومناظرات قد تغير توجّهات الكثيرين، وفق ما أكده رشيد. 
  
يشار إلى أنه في حال فوز سوناك في الانتخابات، فسيكون أول رئيس حكومة بريطاني من أصول أجنبية، في المقابل، فإنه بفوز ليز، فستكون ثالث امراة تفوز بهذا المنصب بعد ماي ومارغريت تاتشر.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا