آخر الأخبار

NYT: وقاحة ترامب تضر نظامنا الانتخابي ونقل السلطة السلمي

لندن- عربي21- بلال ياسين الجمعة، 06 نوفمبر 2020 06:28 م بتوقيت غرينتش

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" إن التدخل الأكبر في الانتخابات الأمريكية، لم يكن من روسيا أو الصين أو إيران أو كوريا الشمالية، بل جاء من الرئيس الأمريكي نفسه.

وأضافت الصحيفة في تقرير ترجمته "عربي21": "ما زلنا لا نعرف على وجه اليقين من الذي فاز في الانتخابات، على الرغم من أن جو بايدن يبدو في موقع قوي للفوز بالبيت الأبيض وللجمهوريين للاحتفاظ بمجلس الشيوخ".

وقالت: "لكننا نعلم على وجه اليقين أن الرئيس ترامب كذب على الجمهور في وقت مبكر من صباح الأربعاء عندما أعلن النصر وسعى لإنقاذ قضائي من الناخبين. إن وقاحته تقوض نظامنا الانتخابي وفكرة الانتقال السلمي للسلطة".

وأشارت الصحيفة، "من الصعب أن نتخيل أن المحكمة العليا، مهما صارت مسيّسة، ستتماشى مع مثل هذه المهزلة.

 

ولا أعتقد أن ترامب، إذا خسر بطريقة واضحة، سيتمكن من البقاء في منصبه. إذا حاول تحصين نفسه في المكتب البيضاوي، فسيتم اصطحابه إلى الخارج في 20 كانون الثاني/يناير".

ومع ذلك، فإن ما فعله ترامب بالفعل هو ما حاول الروس فعله دائما: التشكيك في الانتخابات الأمريكية وزعزعة استقرار أمريكا.

 

وزعمت لائحة الاتهام الفيدرالية لعام 2018 لقراصنة الانتخابات الروس أنهم شاركوا في "حرب معلومات ضد الولايات المتحدة الأمريكية"، من خلال تعزيز الارتباك وعدم الثقة الذي يضر بنزاهة الانتخابات ويضر بشرعية الحكومة التي تظهر.

وأضافت: "هذا بالضبط ما يفعله ترامب الآن. فقد يعانق ويقبل الأعلام الأمريكية ويتظاهر بأنه وطني عظيم، لكن هذه خيانة لبلدنا".

وقالت الصحيفة إنه "إذا فاز بايدن بعد تسميم الكأس، فسوف يرث دولة منقسمة بشدة بعد انتخابات يعتبرها الكثيرون غير شرعية، وسيكون حكمها أصعب وسيصعب على أمريكا ممارسة نفوذها في جميع أنحاء العالم.

 

وإن قيام القراصنة الروس في سانت بطرسبرغ بتخريب حكومتنا أمر سيء ولكن سيكون الأمر أكثر مأساوية عندما يفعل الرئيس الشيء نفسه من البيت الأبيض".

ويأتي هجوم ترامب الأخير على نزاهة النظام الانتخابي في أمريكا والتداول السلمي للسلطة – وهو الاختبار الحقيقي لأي ديمقراطية - بعد سنوات من الأكاذيب الأخرى والجهود المبذولة لتشويه سمعة النظام الانتخابي. ونعم، صحيح أنه نظام انتخابي به عناصر غير ديمقراطية واضحة، ولكن هذا ليس ما يتحدث عنه ترامب.

وقالت إنه سيفوز بايدن بسهولة في التصويت الشعبي بملايين الأصوات، ومع ذلك فإن النتيجة محل شك فقط بسبب المجمع الانتخابي.

 

بين عامي 2000 و2016، في مرتين من المرات الثلاث التي فاز فيها الجمهوريون بالرئاسة، كان ذلك بالرغم من خسارة التصويت الشعبي.

 

وإذا كان لدى المحكمة العليا رأي في هذه الانتخابات، فإن ترامب عين ثلث القضاة بعد أن خسر التصويت الشعبي بـ 2.9 مليون صوت.

وعلق قائلا إن "مجلس الشيوخ لديه قضايا مماثلة. يمثل أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيون الحاليون 14 مليون ناخب أكثر من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين، لكن الديمقراطيين هم الأقلية بسبب التأثير الهائل للولايات ذات الكثافة السكانية المنخفضة".

وقال السناتور مايك لي، جمهوري من ولاية يوتا، بصراحة: "لسنا ديمقراطية"، بل جمهورية، (وفي الواقع، نحن كلاهما).

 

وأوصى لي، إلى جانب السناتور الجمهوري تيد كروز، جمهوري عن تكساس، بإلغاء التعديل السابع عشر الذي ينص على الانتخاب المباشر لأعضاء مجلس الشيوخ.

 

وإذا تم اختيار أعضاء مجلس الشيوخ مرة أخرى من قبل المجالس التشريعية للولايات، فسيحصل الجمهوريون على عدد قليل من المقاعد.

وعلى نطاق أوسع، يبدو أن جزءا كبيرا من الحزب الجمهوري يخشى الناخبين، ويعتقد أن أفضل طريق للفوز هو قمع التصويت أو حتى، في حالة مقاطعة هاريس في ولاية تكساس، تجاهل بطاقات الاقتراع.

 

لم يعد لدينا ضرائب على الاقتراع ولا بنودا قديمة تحرم الناخبين السود من التصويت، ولكن مسؤولي الحزب الجمهوري قاموا بتحديث الحواجز أمام تصويت الأشخاص الملونين.

 

ووجدت إحدى الدراسات الدقيقة التي نُشرت في مجلة Scientific American العام الماضي أن الناخبين في الأحياء ذات الأغلبية السوداء هم أكثر عرضة بنسبة 74% للانتظار لأكثر من 30 دقيقة للتصويت أكثر من سكان الأحياء البيضاء.

وقال ترامب نفسه في آذار/ مارس إنه يعارض الجهود لتشجيع المزيد من التصويت، لأنه "إذا وافقتَ على ذلك، فلن يتم انتخاب جمهوري في هذا البلد مرة أخرى".

ومع ذلك فهناك فكرة أخرى: ربما كان الجمهوريون والديمقراطيون على حد سواء تسرعوا في الافتراض أن ارتفاع نسبة المشاركة سيء حتما بالنسبة لحظوظ الحزب الجمهوري.

ويبدو أن هذه الانتخابات قد شهدت أعلى نسبة مشاركة منذ 120 عاما، وقد ينتهي الأمر بأن يكون بايدن الفائز رقم1 وترامب الفائز رقم2 في التصويت الشعبي في تاريخ أمريكا.

 

وقد حصل ترامب على دعم ملايين الناخبين في هذه الانتخابات أكثر مما حصل عليه قبل أربع سنوات.

ووفقا لاستطلاعات الرأي، فاز ترامب بأصوات 18% من الرجال السود و36% من الرجال اللاتينيين، إلى جانب 58% من الرجال البيض.

كان للديمقراطيين قدر كبير من النجاح في هذه الانتخابات: مرشح يُنظر إليه على أنه مريح وقابل للانتخاب وسيل من الإساءات الجديدة من ترامب، والكشف المتكرر عن الفساد أو المخالفات التي تورط فيها والتنديد به من أفراد عائلته ومساعديه السابقين وفوق كل هذا جائحة أسيء إدارتها أودت بحياة 230 ألف أمريكي واقتصاد مدمر.

ومع ذلك، رأى العديد من الناخبين كل هذا ولم يتأثروا. يقول الدكتور إروين ريدلينر، الخبير في إدارة الكوارث الصحية، إن ترامب فاز بتسع من الولايات العشر ذات أعلى معدل انتشار لفيروس كورونا.

ولذلك عبرت الصحيفة عن القلق، بشأن جهود ترامب للقيام بعمل روسيا ونزع الشرعية عن هذه الانتخابات، أواصل أيضا التصارع مع هذا السؤال: كيف شاهد الملايين من الأمريكيين ترامب لمدة أربع سنوات، وعانوا من آلام فشله في التعامل مع تفشي فيروس كورونا، واستمعوا إلى سيل من أكاذيبه وشاهدوا هجومه على المؤسسات الأمريكية، ثم صوتوا له بأعداد أكبر من ذي قبل؟

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا