آخر الأخبار

إشارات من الاحتلال لبايدن: خيار ضرب إيران لا يزال قائما

غزة- عربي21- أحمد صقر الأحد، 24 يناير 2021 08:12 م بتوقيت غرينتش

سلطت صحيفة "هآرتس" العبرية الضوء على ما قالت إنها إشارات من الاحتلال الإسرائيلي لإدارة الرئيس الأمريكي الجديد، جو بايدن، تفيد بعدم التخلي عن خيار توجيه ضربة عسكرية لإيران.

 

وفي تقرير للصحيفة، ترجمته "عربي21"، أوضح الخبير العسكري، عاموس هرئيل، أن "الإشارات الأولى من واشنطن، تدلل على أن إدارة بايدن الجديدة لا تنوي إضاعة الوقت، فالطاقم الذي بلوره الرئيس الأمريكي الجديد حوله، يرى في العودة للمفاوضات على الاتفاق النووي مع إيران هدفا مركزيا، وهو يسعى إلى ذلك بسرعة".

وأضاف هرئيل أن "إيران تتوقع من الإدارة الجديدة العودة إلى الاتفاق الأصلي، الذي تمت بلورته مع إدارة أوباما عام 2015، والذي انسحب منه دونالد ترامب بعد ثلاث سنوات، وفي نفس الوقت، تطالب طهران برفع جميع العقوبات التي فرضتها عليها واشنطن في السنوات الأخيرة".


وأشار وزير الخارجية الأمريكي "المنتظر"، أنطوني بلينكن، في جلسة استماع في مجلس الشيوخ، الأسبوع الماضي، إلى أن الولايات المتحدة ستطالب بالتشاور مع أصدقائها في الشرق الأوسط قبيل استئناف الاتصالات. 

وذكرت الصحيفة، أن "إسرائيل لا تظهر متشجعة من التطورات؛ ورافق بث احتفال أداء القسم لبايدن في قنوات التلفاز الإسرائيلية اقتباسات متشائمة لمصادر سياسية، حيث يسعى بايدن إلى عودة سريعة إلى الاتفاق، وفقط بعد ذلك إلى بلورة اتفاق بشروط جديدة، فيها تتم معالجة المسائل التي أهملت في الاتفاق الأصلي".

وأضافت: "في شبكة العلاقات مع الولايات المتحدة، إسرائيل ليست بالضبط ذبابة، لكن أحيانا تبدو أنها مشوشة قليلا ومقتنعة بأنها هي الفيل". 

وفي ذات السياق، أوضح الجنرال احتياط يعقوب عميدرور، الذي شغل في السابق رئيس مجلس الأمن القومي، وبقي أحد الأشخاص القريبين من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، أنه "في الوضع الذي فيه الولايات المتحدة تعود إلى الاتفاق النووي القديم، ويتبين أن إيران تتقدم نحو قدرة نووية عسكرية، لن يكون لإسرائيل أي خيار سوى العمل ضدها عسكريا من أجل منع قدرتها على إنتاج السلاح النووي". 

ولفت عميدرور إلى أن "دخول بايدن البيت الأبيض، يضع أمام إسرائيل مسألة حاسمة وهي: كيف ستتم المناورة أمام إدارة ذات برامج واضحة حول العودة إلى الاتفاق، وفي نفس الوقت تنجح في الحفاظ على حرية العمل العسكري أمام إيران؟". 

اقرأ أيضا: قناة عبرية: رئيس الموساد يسافر للقاء بايدن قريبا

حرية العمل العسكري

وزعم في حديثه لـ"هآرتس" أن "الاتفاق السابق لم يستجب لمنع اقتراب إيران من نقطة الانطلاق للوصول إلى قدرات نووية، وقبيل التوقيع على الاتفاق، غيرت إدارة أوباما سياستها، من تفكيك القدرة الإيرانية إلى تأجيل المشروع ومتابعته، وهذا اتفاق سيئ، ومع الإدارة الجديدة يجب خلق آلية اتصال ومعرفة ما الذي ينوون فعله. نحن بحاجة إلى الجلوس مع الأمريكيين ومعرفة موقفهم، وإلى حين حدوث ذلك، فإن إسرائيل ستوضح سياستها".

وأكد عميدرور، أن "عودة أمريكا للاتفاق القديم، بدون أي تغييرات جوهرية، ستضع على الطاولة جميع الاحتمالات، وكل ما تدرك إسرائيل فعله، في حال تبين أن الخطوات الأمريكية تسمح للإيرانيين بالاقتراب من القنبلة، وجوب أن يتم إعداد الخيار العسكري بصورة أفضل، فلا يجب الإسراع أكثر من اللازم، لكن مطلوب قبل ذلك فهم عميق لما تريده واشنطن، وإسرائيل يجب أن تحتفظ لنفسها بحرية اتخاذ القرار والعمل".

وتابع بأن "الجيش الإسرائيلي بعد اتفاق 2015 وفي إطار الخطة متعددة السنوات، جدعون، حوّل موارد لمهمات أخرى؛ مثل المعركة بين حربين، والتي في إطارها تمت مهاجمة قواعد إيرانية وقوافل سلاح في سوريا، وفي المقابل، تم استثمار جهود أقل لصقل وتحسين الخطط العملياتية للهجوم الجوي في الدائرة الثالثة، الذي هدفه الرئيسي كان المشروع النووي".

وسبق أن كشفت صحيفة "إسرائيل اليوم"، أن "الجيش سيطالب بمليارات الشواكل الإضافية لهذه الغاية، إذا قرر المستوى السياسي أن يضع مرة أخرى على الطاولة الخيار العسكري ضد إيران". 

وأشار الجنرال، إلى أن "شبكة العلاقات بين تل أبيب وواشنطن جيدة وموضوعية بما فيه الكفاية، لأن يكون بالإمكان التسامي على الحقد بين نتنياهو وبين مخضرمي إدارة أوباما"، مضيفا أنه "في نهاية المطاف، فستتخذ الدول القرارات استنادا للمصالح وليس على أساس علاقات شخصية".

ورأى أن "طهران واقعة تحت ضغط شديد من أجل رفع العقوبات، وهذا الوضع، سيسمح للأمريكيين باتخاذ مواقف متشددة في المفاوضات عند استئنافها". 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا