آخر الأخبار

خبير إسرائيلي: دخلنا مسارا تصادميا مع واشنطن بشأن إيران

عربي21- عدنان أبو عامر الإثنين، 25 يناير 2021 11:15 ص بتوقيت غرينتش

قال خبير عسكري إسرائيلي إن "الأوساط الأمنية والعسكرية الإسرائيلية بدأت بتفسير توجهات الإدارة الجديدة في واشنطن في العمل بشأن الملف الإيراني، من خلال العودة للاتفاقية النووية، ما يطرح سؤالا عن مدى موافقة الحكومة الإسرائيلية على هذه التسوية، ومدى نجاح الأمريكيين بإجبار طهران".


وأضاف أمير بار شالوم في مقاله على موقع زمن إسرائيل، وترجمته "عربي21"، أنه "من الواضح أن إسرائيل والولايات المتحدة تسيران بمسار تصادمي في السياق الإيراني، فمصالحهما متناقضة من نواح كثيرة، رغم أن إسرائيل كانت سعيدة للغاية لأن واشنطن كانت ستهاجم نووي إيران عسكريًا قبل رحيل ترامب، لكن ذلك لن يحدث مع بايدن، فيما تريد واشنطن كسب الوقت مع طهران من خلال القنوات الدبلوماسية، وهو المبدأ الذي استرشد به أوباما، ويرجح أن ينتهجه بايدن".


وأشار إلى أن "إيران من جهتها شرعت في سباق خطير، ما يستدعي اليقظة في المؤسسة العسكرية الإسرائيلية، ما يعني أن بايدن يجب أن يكون استباقيًا في السياق الإيراني، حتى لو كان فقط لخلق أرضية مستقرة لتجديد الاتصالات معها، بالتزامن مع تصريح وزير الخارجية الجديد أنطوني بلينكين بأن أي تحرك من جانب الولايات المتحدة تجاه إيران سيتم تنسيقه مع إسرائيل ودول الخليج، ما يعتبر رسالة مطمئنة لها".


وأوضح أن "ذلك يعني أن الخيار العسكري ضد النووي الإيراني، موجود على طاولة واحدة فقط في إسرائيل، ومن ثم فمن المستحيل حالياً إيقاف إيران عسكريًا، رغم أن الاتفاق النووي 2015 يضع معايير تمنعها من تطوير قنبلة نووية، لكن أحد مخاوف إسرائيل قبل توقيع الاتفاقية أن الإيرانيين سيكونون قادرين على خداع الغرب، والاحتفاظ بأنفسهم بإمكانية التخصيب السريع من خلال عدد ونوعية أجهزة الطرد المركزي".

 

اقرأ أيضا: إشارات من الاحتلال لبايدن: خيار ضرب إيران لا يزال قائما

وزعم شالوم أن "إيران تمكنت من إنشاء خط فاصل واضح بين المنشآت المعروفة وتلك التي تم تعريفها على أنها مشتبه بها، وكلما نشأ شك بأن إيران تطور مكونات قنبلة في منشآت غامضة، فإنها تتباطأ في ظل آلية الإشراف المرهقة الواردة في اتفاقية 2015، ويسمح هذا التباطؤ لإيران باستنفاد وكالة الطاقة النووية، وجعلها تتخلى عن مطالبها، أو كسب الوقت لتطهير الموقع من مخلفات المواد المشعة".


في المقابل، "ظهرت إسرائيل نشطة للغاية على مر السنين، ولفتت الانتباه العالمي للعديد من المواقع المشبوهة، وأشهرها حمام الفيروز في قلب طهران، حيث تم العثور على بقايا مواد مشعة، وتمكنت إيران من استبعاد صناعة الصواريخ لديها من الإشراف الدولي، كجزء من الدروس المستفادة من الحرب العراقية، حين عانت من حظر الأسلحة، وواجهت صدام حسين بأسلحة متطورة حصل عليها من أنحاء العالم".


وأشار إلى أن "هذه الصدمة محفورة في الذاكرة الإيرانية لأجيال، وبالتالي فإنها تزداد قدرتها على الإنتاج الذاتي، وكما أن السيطرة على مشروعها الصاروخي مهمة صعبة للغاية لبايدن، فإن إسرائيل ليست وحدها في هذا الأمر، حتى إنهم في أوروبا يفهمون جيدًا أنه مع ترسانة طهران الحالية، فإنها تقع في مرمى الصواريخ، كما أن القوات الأمريكية المتمركزة في  المنطقة الخضراء ببغداد تتفهم أهمية هذا التهديد، مع قصف شبه يومي لمجمع السفارة".


وختم شالوم بالقول: "إن إسرائيل في مفترق طرق لاتخاذ القرار، بالتعامل مع الأخطبوط الإيراني الإقليمي عسكريا، وزيادة الهجمات المتكررة على سوريا والعراق؛ مع البرنامج النووي، صحيح أن الصراع حسم، لكنه لم يثمر بعد، وبافتراض أن الخيار العسكري غير وارد، فإن المنطق هو توسيع التحالف الإقليمي، خاصة لكسب الوقت الكافي لإبعاد إيران عن القنبلة".

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا