آخر الأخبار

FP: هناك فرصة لمنع سوريا وروسيا من استخدام "الكيماوي"

لندن- عربي21- بلال ياسين السبت، 10 أبريل 2021 10:43 ص بتوقيت غرينتش

قالت مجلة "فورين بوليسي" إن واشنطن الآن لديها فرصة لتشكيل تحالف لسن عقوبات ضد روسيا وسوريا من أجل ردع استخدام الأسلحة الكيميائية في المستقبل.

 

وأشارت المجلة في تقرير للزميلين في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات أنتوني راغيدرو وأندريا ستريكر، إلى أن المعركة من أجل مستقبل منع انتشار أسلحة الدمار الشامل جارية داخل منظمة دولية غامضة ولكنها مهمة مقرها في لاهاي.

 

وأضاف التقرير الذي ترجمته "عربي21": "ستحدد المواجهة التي تلوح في الأفق في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية (OPCW) ما إذا كان العالم سيعود إلى قاعدة عدم استخدام الأسلحة الكيميائية أو ما إذا كانت الدول تحذو حذو روسيا في تسميم المعارضين وسوريا في قتل مواطنيها بالغاز".

 

وتابع: "حتى الآن، نجحت موسكو والنظام المستند إليها في دمشق في تأخير عمل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وهما عازمان على وقف أي جهد لفرض عواقب سوء سلوكهم".


في شباط/ فبراير، قال وزير الخارجية الأمريكية أنتوني بلينكن: "يجب علينا الحفاظ على القانون الدولي ضد استخدام الأسلحة الكيميائية - وإلا فإننا نجازف بتطبيع استخدامها"، مضيفا أنه يجب ألا تتمتع روسيا وسوريا "بالإفلات من العقاب".

 

وعلق التقرير على تصريحات بلينكن، بأن "منظمة حظر الأسلحة الكيميائية منظمة بطيئة، وما لم تقم أمريكا ببناء تحالف ضد إفلات موسكو ودمشق من العقاب، فمن المرجح أن تظل هذه هي القاعدة".


وأردف: "الآن تستخدم روسيا الأسلحة الكيماوية كجزء من برنامج اغتيال يستهدف أعداء الدولة. في عام 2018، استخدم عملاء موسكو غاز الأعصاب نوفيتشوك، وهو مجموعة من السموم التي طورها برنامج الأسلحة الكيماوية السوفييتي، ضد ضابط المخابرات الروسي سيرغي سكريبال الذي عمل لصالح بريطانيا ولجأ إليها منشقا عن النظام. وبينما نجا سكريبال، فقد توفيت أم بريئة لثلاثة أطفال متأثرة بالسم".


وفرضت أمريكا والدول الأوروبية عقوبات على روسيا، وبحماسة موسكو المزيفة، أضافت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية مواد نوفيتشوك إلى قائمة المواد الكيميائية المحظورة بموجب اتفاقية الأسلحة الكيميائية لعام 1993. لكن الرد الفاتر لم يشمل الطلب الأساسي بأن تقدم موسكو كشفا لما تبقى من أسلحتها الكيماوية وقدراتها الإنتاجية ومنشآتها.


لقد تعلمت روسيا أن تكاليف استخدام الأسلحة الكيميائية يمكن تحملها. استخدمت موسكو بعد ذلك الأسلحة الكيميائية في آب/ أغسطس 2020 ضد أليكسي نافالني، المنافس البارز للرئيس الروسي فلاديمير بوتين. مرض نافالني في روسيا وتم نقله في النهاية إلى برلين. أكدت العديد من المختبرات المستقلة، وكذلك منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، أن روسيا استخدمت عامل  نوفيتشوك مرة أخرى. وعلى الرغم من الدليل، فقد أصر الكرملين على النفي.


وعقدت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ثلاثة اجتماعات منذ تسميم نافالني، حيث أصدرت الدول الأعضاء إدانات قوية لموسكو لكنها لم تبذل أي جهد لمحاسبتها.


ووثقت الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بدقة استخدام سوريا للأسلحة الكيميائية. ووجدت أمريكا أيضا في عام 2018 أن النظام استخدم الأسلحة الكيميائية 50 مرة على الأقل منذ بداية الحرب الأهلية قبل ذلك بسبع سنوات. ومع ذلك، تواصل دمشق وموسكو إنكار هذه الحقيقة.


في الصيف الماضي، أصدر المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وهو هيئة صنع القرار في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، إنذارا نهائيا لدمشق: الامتثال لاتفاقية الأسلحة الكيميائية في غضون 90 يوما أو مواجهة التعليق من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية. لكن الموعد النهائي مر دون اتخاذ إجراء.


فكيف يمكن تفسير الرد الباهت على استخدام روسيا وسوريا للأسلحة الكيماوية؟


تتمثل إحدى المشكلات الرئيسية في أن مسؤولي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ليس لديهم السلطة لبدء تحقيقات في المنشآت والأنشطة المشبوهة - إما أن توافق دولة عضو أو يمكن للدول الأعضاء الأخرى توجيه منظمة حظر الأسلحة الكيميائية للقيام بذلك. وللإفلات من العقوبات، تستغل موسكو هذه القواعد وتردد بعض الدول في الانخراط في ما تعتبره سياسات قوة عظمى. ويعرف الأعضاء أنهم يمكن أن يكونوا هدف انتقام لموسكو إذا لم يصوتوا على طريقة الكرملين.


ومع ذلك، فإن لدى واشنطن الآن فرصة لتشكيل تحالف لسن عقوبات ضد روسيا وسوريا من أجل ردع استخدام الأسلحة الكيميائية في المستقبل.


في مؤتمر الدول الأطراف في وقت لاحق من هذا الشهر - وهو تجمع لجميع الدول الأعضاء في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية البالغ عددها 193 - ينبغي على أمريكا أن تقود الجهود لتعليق دمشق رسميا، وهو إجراء يتطلب تصويت ثلثي الأصوات. تحت إدارة ترامب، في مؤتمر الدول الأطراف أواخر العام الماضي، بدأت أمريكا و 45 دولة أخرى بدحرجة الكرة من خلال توزيع مشروع قرار بهذا المعنى.


وقد تخوض واشنطن معركة شاقة. وفقا لتحليل لأكثر من عامين لبيانات تصويت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية من قبل مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات (التي يعمل كلانا فيها)، فإن تحقيق أغلبية الثلثين أمر مخيف عندما يمتنع البلدان عن التصويت أو يصوتان مع موسكو. صوتت 59 دولة بشكل منتظم أو شبه منتظم لصالح روسيا أو جلست على الحياد لصالح موسكو. هذا يمكن أن يوقف أو يؤخر اتخاذ القرارات مرة أخرى.


إدارة الرئيس جو بايدن سوف تحتاج إلى بذل الجهد لجمع الأصوات المطلوبة لتهميش سوريا، وليس لديها لحظة لتخسرها. يمكن أن يساعد بلينكن ومستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان في الخلاف على الأصوات من خلال إجراء مكالمات هاتفية إلى البلدان التي لم تعرب بعد عن دعمها لتعليق سوريا. يجب أن يطلبوا الدعم، على وجه الخصوص، من الدول التي تميل إلى الامتناع عن التصويت، ولكن لديها علاقات تجارية أو اقتصادية أو تنموية أو عسكرية أو أمنية مهمة مع أمريكا.


في ما يتعلق بروسيا، يجب على واشنطن الضغط من أجل تحقيق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في اجتماع المجلس التنفيذي في تموز/ يوليو ومطالبة موسكو بالإعلان عن برنامجها الحالي للأسلحة الكيميائية في غضون 90 يوما، بما يعكس مهلة المجلس البالغة 90 يوما لسوريا لإثبات امتثالها لاتفاقية الأسلحة الكيميائية.


ووفقا لتحليل لأصوات منظمة حظر الأسلحة الكيميائية السابقة، فإنه يمكن للدول التي تصوت لصالح موسكو أو تمتنع عن التصويت في المجلس التنفيذي أن تمنع واشنطن وحلفاءها من الوصول إلى أغلبية الثلثين.

 

على سبيل المثال، غالبا ما تصوت 18 دولة عضوا حاليا في المجلس التنفيذي أو تمتنع عن التصويت لصالح موسكو - أكثر من 14 صوتا مطلوبة في المجلس لمنع القرارات. لحسن الحظ، أنه يتم التناوب على العضوية في المجلس التنفيذي، ما يعني أن الأغلبية المعطلة ليست موجودة دائما.


ولكن حتى لو لم تستطع أمريكا حشد الأصوات المطلوبة هذه المرة، فإن متابعة هذه الإجراءات ستجبر الدول على أن تكون مسجلة في المحضر في ما يتعلق بفشلها في محاسبة روسيا وسوريا. وهذا من شأنه أن يشكل سابقة مهمة تتمثل في أن واشنطن لن تسمح للأعضاء بالبقاء على الهامش بشأن هذه القضايا المهمة. وحتى لو خسرت أمريكا التصويت، فإنها سترسي الأساس للنجاح في المستقبل.


وإذا لم تلتزم موسكو ودمشق بقواعد الأسلحة الكيماوية الدولية التي وقّعتا عليها، فإنه يجب على الدول التحرك لتعليق حقوق التصويت في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية. وقد تكون منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بدون سوريا وروسيا أمرا جيدا.

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا