آخر الأخبار

صحيفة: فيسبوك يفرض قيودا حول استخدام كلمة الصهيونية

لندن ـ عربي21 السبت، 15 مايو 2021 08:23 ص بتوقيت غرينتش

انتقد تقرير لموقع The Intercept الأمريكي القواعد الداخلية التي وضعتها إدارة "فيسبوك" لتعديل مصطلح "صهيوني" في سياق مواجهة الانتقادات الموجهة لإسرائيل وسط موجة مستمرة من الانتهاكات والعنف الإسرائيلي.

وأوضح الموقع في تقرير له اليوم، ترجمته "عربي21"، أن "هذه القواعد سارية منذ عام 2019، وأنها تتعارض مع ادعاء الشركة في آذار (مارس) الماضي بعدم اتخاذ قرار بشأن ما إذا كان يجب التعامل مع مصطلح "صهيوني" على أنه مرادف لكلمة "يهودي" عند تحديد ما إذا كان قد تم نشره على أنه "خطاب الكراهية".

وأشار التقرير إلى أن المعطيات التي حصل عليها موقع The Intercept، تحكم استخدام "الصهيونية" في المنشورات ليس فقط على Facebook ولكن عبر تطبيقاتها الفرعية، بما في ذلك Instagram.

وقال التقرير: "يواجه كل من فيسبوك وإنستغرام مزاعم بالرقابة بعد الإزالة المتقطعة والواسعة النطاق للمنشورات الأخيرة من المستخدمين المؤيدين للفلسطينيين الذين ينتقدون الحكومة الإسرائيلية، بما في ذلك أولئك الذين وثقوا حالات عنف الدولة الإسرائيلية".

وحول الأحداث الجارية في الأراضي الفلسطينية قال التقرير: "اجتاحت أعمال عنف جماعية في إسرائيل وغزة منذ الأسبوع الماضي. اندلعت التوترات وسط احتجاجات فلسطينية ضد عمليات إخلاء مزمعة في القدس الشرقية المحتلة لإفساح المجال أمام المستوطنين اليهود. في نهاية المطاف، اقتحمت قوات الأمن الإسرائيلية مجمع المسجد الأقصى في البلدة القديمة بالقدس، أحد أقدس الأماكن في الإسلام. وردت حركة حماس الفلسطينية بإطلاق صواريخ على إسرائيل. وشنت إسرائيل بدورها عمليات قصف جوي وهجمات مدفعية واسعة النطاق على قطاع غزة الفلسطيني المحتل، ما أسفر عن مقتل أكثر من 120 شخصًا، من بينهم 20 طفلاً. وأصيب ما لا يقل عن 900 فلسطيني منذ يوم الاثنين. وذكرت التقارير أن سبعة أشخاص في إسرائيل، بينهم جندي وطفل، لقوا حتفهم نتيجة العنف، وأصيب أكثر من 500".

ونقل التقرير عن داني نوبل، مسؤول منظمة الصوت اليهودي من أجل السلام الذي راجع القواعد، قوله: "يزعم فيسبوك أن سياستهم بشأن كلمة صهيونية تتعلق بأمان اليهود".. "ولكن، وفقًا لمقتطفات سياسة المحتوى الخاصة بهم، يبدو أن صناع القرار على Facebook أكثر اهتمامًا بحماية المستوطنين الإسرائيليين الصهاينة والحكومة الإسرائيلية من المساءلة عن هذه الجرائم".

وذكر التقرير أنه على الرغم من عدم ربط أي من إزالة محتوى Facebook و Instagram بشكل قاطع بمصطلح "صهيوني"، فقد انزعج المستخدمون والمدافعون المؤيدون للفلسطينيين من إخفاء المنشورات والإشعارات بانتهاكات السياسة خلال الأسبوع الماضي. 

إلا أن إدارة "فيسبوك" وفق التقرير، تقول: "إن الحذف المفاجئ للمحتوى المقلق للغاية الذي يوثق عنف الدولة الإسرائيلية كان، كما تدعي الشركة في كثير من الأحيان، مجرد حدث عابر". 

وألقت المتحدثة باسم الشركة صوفي فوجل، في رسالة إلى The Intercept، باللوم على المنشورات المحذوفة، والعديد منها حول المحاولات الأخيرة للاستيلاء على منازل فلسطينية من قبل مستوطنين إسرائيليين، حول "مشكلة تقنية أوسع" غير محددة داخل Instagram وسلسلة من عمليات الحذف "الخاطئة" و"الأخطاء البشرية".

وقالت متحدثة أخرى، كلير ليرنر: "نسمح بالمناقشة النقدية للصهاينة، لكننا نزيل الهجمات ضدهم عندما يشير السياق إلى استخدام الكلمة كمرادف لليهود أو الإسرائيليين، وكلاهما خصائص محمية بموجب سياسة خطاب الكراهية". 

وأضافت: "نحن ندرك حساسية هذا الجدل، وحقيقة أن كلمة "صهيوني" باتت "تُستخدم بشكل متكرر في نقاش سياسي مهم. لا نهدف أبدًا إلى خنق هذا النقاش، ولكن للتأكد من أننا نسمح بأكبر قدر ممكن من الكلام، مع الحفاظ على أمان كل فرد في مجتمعنا".

وأكد التقرير أنه على الرغم من أن إدارة "فيسبوك" لم تقدم تعليقًا حول موعد تطبيق القواعد والتناقض الواضح مع تصريحاته العامة بأن مثل هذه السياسة لا تزال قيد الدراسة ولا يتم استخدامها، فإن بعض منشورات الفلسطينيين على Facebook و Instagram قد اختفت ببساطة، ما يشير إلى وجود مشكلة فنية من نوع ما يمكن أن تكون سببًا معقولًا.

وأضاف: "أفاد العديد من المستخدمين بتلقي إشعار بإزالة منشوراتهم لأنها انتهكت قواعد الشركة ضد ’خطاب الكراهية أو الرموز‘". 

واعتبر التقرير أن هذه الانتهاكات المزعومة تشكل واحدة فقط من العديد من المحظورات المستمدة من مكتبة مستندات Facebook الداخلية التي تملي ظاهريًا ما هو مسموح به وما يجب حذفه لجمهور الشركة الذي يبلغ تعداده مليارات الأشخاص.

وسبق أن تراجع "فيسبوك" عن مسألة ما إذا كان سيضيف لفظ "صهيوني" إلى قائمة رئيسية يحتفظ بها لفئات محمية من الأشخاص، وأخبر النشطاء الفلسطينيين في مؤتمر افتراضي في  آذار (مارس) بأنه لم يتخذ "أي قرار" بشأن هذه المسألة. 

ويقول التقرير إن مصطلح "الصهيونية"، يشير بالمعنى الدقيق للكلمة، إلى الحركة التي دافعت تاريخيًا عن إنشاء دولة أو مجتمع يهودي في فلسطين ومؤخراً عن الأمة التي نشأت من تلك الدفعة، إسرائيل. وأن الصهيوني هو من يشارك في الصهيونية. 

وأضاف: "على الرغم من أن الصهيوني والصهيونية يمكن أن يكونا من المصطلحات المشحونة، التي يتم استخدامها في بعض الأحيان من قبل أشخاص معادين للسامية بشكل صارخ كمرادف غمز وإيماءة لكلمة "يهودي" و"يهودية"، فإن الكلمات لها أيضًا معنى تاريخي وسياسي واضح وشرعي، والاستخدامات غير البغيضة، بما في ذلك سياق النقد ومناقشة الحكومة الإسرائيلية وسياساتها. على حد تعبير أحد المشرفين على Facebook الذي تحدث إلى The Intercept بشرط عدم الكشف عن هويته لحماية وظيفته، فإن هذه السياسة عمليًا "لا تترك مجالًا للمناورة لانتقاد الصهيونية" في وقت تخضع فيه هذه الأيديولوجية تحديدًا لتدقيق شديد.

وقدم التقرير عددا من المؤشرات لتحديد ما إذا كان "الصهيوني" يستخدم كمرادف لـ"إسرائيلي/ يهودي"، لكنه تحدث عن خشية المدافعين عن الشعب الفلسطيني الذين يشككون في قواعد فيسبوك بشأن مصطلح "صهيوني" من أنهم قد يفسدون تنديدات مثل هذا العمل وسياسات الدولة وتحويلها إلى خطاب يحض على الكراهية ضد اليهود، ما يجعل من الصعب انتقاد إسرائيل عبر الإنترنت على الإطلاق.

ونقل عن ديما الخالدي، الإعلامية الفلسطينية قولها: "يجب أن تكون العبثية والطبيعة المسيسة لسياسة فيسبوك واضحة كما هو الحال اليوم الآن، حيث نشهد استمرار التطهير العرقي في القدس المحتلة، وحربًا جديدة على السكان المحاصرين في غزة". 

وأضافت: "المشكلة الأساسية هي أن الصهيونية هي أيديولوجية سياسية تبرر بالضبط نوع الطرد القسري للفلسطينيين - ما يجعل بعض الفلسطينيين لاجئين ثلاث مرات، كالذي نراه الآن في الشيخ جراح وأحياء القدس الشرقية المحتلة الأخرى".

وقال النقاد، إن قرار فيسبوك بالتركيز على "الصهيونية" كهوية عرقية يلغي حقيقة أنه يصف خيارًا أيديولوجيًا ملموسًا ويتجاهل كيف استخدم الفلسطينيون وغيرهم الكلمة في سياق قمعهم التاريخي من قبل إسرائيل. هذا التركيز يثبط الخطاب السياسي والاحتجاج في جميع أنحاء العالم الذي يدعي Facebook أنه يحميه، وفقًا لجيليان يورك، مديرة مؤسسة Electronic Frontier Foundation لحرية التعبير الدولية والناقد منذ فترة طويلة لممارسات الاعتدال في Facebook. 

وقال يورك لموقع The Intercept: "بينما تُستخدم كلمة "صهيونية" كهوية ذاتية، إلا أن استخدامها من قبل اليهود وغيرهم (بما في ذلك العديد من المسيحيين الإنجيليين) يوضح أنها ليست مجرد مرادف لكلمة "اليهودية" كما اقترح Facebook".. "علاوة على ذلك، فإنه يختلف استخدامها في المنطقة إذ يستخدمها الفلسطينيون كمرادف لكلمة ’مستعمر‘". 

وأكد التقرير في الختام، أنه على الرغم من أن Facebook قال إنه لم تتم إزالة أي منشورات على Instagram حول العنف الإسرائيلي الأخير بناءً على طلب من الحكومة الإسرائيلية، فإن إسرائيل تقدم بشكل روتيني مثل هذه الطلبات إلى الشركة المتمثلة إلى حد كبير. 

وأضاف: "تشارك كتائب من المتطوعين المؤيدين لإسرائيل المنظمين بشكل فضفاض، وكثير منهم ينسقون من خلال تطبيق الهاتف الذكي Act.IL، في حملات الإبلاغ الجماعي التي يمكن أن تخدع بشكل أساسي أنظمة الاعتدال الآلي في Facebook للإشارة إلى الخطاب السياسي اللاعنفي باعتباره تحريضًا بغيضًا". 

وذكر التقرير أن "الشركة رفضت التعليق على السجل عندما سئلت عن أدلة على حملات الإبلاغ الجماعي".

ونقل التقرير عن مروة فطافطة، مديرة سياسات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في Access Now، قولها: "لقد دفعنا إلى الاعتقاد بأنهم يفكرون في هذه السياسة، وبالتالي فقد كانوا يتشاورون مع المجتمع المدني". وأشارت فطافطة إلى أنه طُلب منها تقديم ملاحظات حول إمكانية مثل هذه السياسة في عام 2020، في حين "تم إصدار الوثيقة التي تحتوي على القواعد التي تشير إلى القواعد الخاصة بـ"الصهيونية" للمشرفين في عام 2019".

وأضافت: "إن هذه السياسة تعكس بالضبط المخاوف التي كانت تراودها عندما تم طرحها عليها على أنها افتراضية. الصهيونية مصطلح معقد سياسيًا ويتطلب فروقًا دقيقة.. لا توجد وسيلة لفيسبوك للإشراف على مثل هذا المحتوى على نطاق واسع دون أن تعمل أنظمتها على الفوضى، وتقليص الخطاب السياسي المشروع وإسكات الأصوات الناقدة".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا