آخر الأخبار

NYT: بداية متداعية لسياسة جونسون "بريطانيا العالمية" في G7

لندن- عربي21- بلال ياسين الأربعاء، 16 يونيو 2021 04:07 م بتوقيت غرينتش

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" تقريرا للصحفي مارك لاندلر قال فيه إن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون حظي بفرصة لا مثيل لها ليطلق حلمه بـ"بريطانيا العالمية" مع نهاية قمة مجموعة السبع الكبار. ولكن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ووباء كورونا منع هذا الإطلاق.

وبدلا من تمجيد الاتفاقيات العالمية لمكافحة تغير المناخ أو مواجهة الصين، وجد جونسون نفسه في مؤتمر صحفي يوم الأحد متهربا من الأسئلة حول تأجيل بريطانيا إعادة فتح اقتصادها لمدة أربعة أسابيع، ومحاولة التقليل من شأن الصدام مع الاتحاد الأوروبي بخصوص أيرلندا الشمالية.

يضفي الإصدار الأخير دراماتيكية على تداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على جهود جونسون لإعادة إطلاق بريطانيا كلاعب حيوي على المسرح العالمي. لم تسمم أيرلندا الشمالية محادثات جونسون مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون فحسب، بل إنها تهدد أيضا بتقويض علاقته مع الرئيس بايدن.

حقق الاجتماع، الذي جمع قادة العالم لأول مرة شخصيا منذ رحيل الرئيس دونالد ترامب، تغييرا مذهلا في اللهجة بعد أربع سنوات من الاضطراب. مع كون بايدن ضيفا لطيفا، عادت أمريكا إلى التحالف مع حلفائها في أوروبا وأماكن أخرى.

وجنب ذلك جونسون محنة مشابهة لرئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، الذي لم يتمكن من إقناع ترامب بالتوقيع على بيان مجموعة السبع في كيبيك قبل ثلاث سنوات. لم تكن وثيقة جونسون "إجماع كورنوال"، لكن مع ذلك كان هناك إظهار للمجاملة وأيدها بايدن بحماس.

قال جونسون للصحفيين: "كان العالم يتطلع إلينا لرفض بعض الأساليب الأنانية والقومية التي شابت الاستجابة العالمية الأولية للجائحة.. آمل أن نكون قد حققنا بعض أكثر الآمال والتنبؤات تفاؤلا".

 

اقرأ أيضا: لندن ترد على تحذيرات الأوروبيين بشأن "بريكست" بالتهديد

ولكن لاحظ المنتقدون أن التزام أغنى دول العالم بالتبرع بأكثر من مليار جرعة من لقاح فيروس كورونا إلى العالم النامي بحلول الصيف المقبل؛ يقل كثيرا عن 11 مليار جرعة تقول منظمة الصحة العالمية إنها ضرورية للقضاء على الوباء.

وظهرت الحاجة الماسة للقاحات بوضوح عندما تم الإعلان يوم الاثنين عن تأجيل إعادة فتح بريطانيا، بسبب انتشار سلالة من المرض تعرف باسم دلتا بين السكان غير الملقحين. وغادر جونسون كورنوال بمجرد توديعه لضيوفه مساء الأحد، حتى يتمكن من الاجتماع بمستشاريه في لندن بشأن أحدث البيانات العلمية حول العدوى والحاجة لدخول المستشفى.

قال جيمي دروموند، الذي شارك في تأسيس منظمة One (لمكافحة الفقر) مع بونو، المغني الرئيسي في فرقة U2: "عندما يكون لديك فيروس كورونا مستعر في جميع أنحاء العالم، فإن مليار جرعة بحلول الصيف المقبل ليس شيئا يستحق الذكر.. بحلول الصيف المقبل، سيكون هذا بمثابة حكم بالإعدام على الملايين".

فيما يتعلق بتغير المناخ، حيث وعد جونسون بجهود شبيهة بخطة مارشال للحد من انبعاثات الكربون، فشلت مجموعة السبع في تحديد موعد ثابت للتخلص التدريجي من محطات توليد الطاقة التي تعمل بالفحم، وهي مساهم رئيسي في ظاهرة الاحتباس الحراري. سيحصل رئيس الوزراء على فرصة أخرى لتحديد الالتزامات في تشرين الثاني/ نوفمبر في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ في غلاسكو.

ومع ذلك، لم يكن الإخفاق في إبرام الصفقات العالمية هو الذي أفسد اجتماع مجموعة السبع بالنسبة لجونسون، فمثل هذه الصفقات يصعب التوافق عليها في هذه الاجتماعات، بغض النظر عن المضيف أو الجو السياسي. ولكن كان ذلك دخول موضوع إيرلندا الشمالية غير المتوقع على مجريات الاجتماع.

فوقع بين جونسون وماكرون تبادل متوتر حول الترتيبات التجارية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في المنطقة. يطالب المسؤولون البريطانيون الاتحاد الأوروبي بتغيير النظام الحالي - المصمم لتجنب حواجز جديدة بين جمهورية أيرلندا، الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي، وأيرلندا الشمالية - لأنهم يقولون إن عمليات التفتيش على بعض السلع المتدفقة من البر الرئيسي لبريطانيا إلى أيرلندا الشمالية تؤدي إلى إحداث فجوة بين جزءين من المملكة المتحدة.

وذكرت الصحف البريطانية أن ماكرون أشار إلى أن أيرلندا الشمالية ليست جزءا من الاتحاد (البريطاني). وقال الرئيس الفرنسي في وقت لاحق إنه لم يشكك قط في "سلامة الأراضي البريطانية"، لكنه أصر على أن بريطانيا بحاجة إلى الالتزام بشروط الصفقة التي وقعتها مع الاتحاد الأوروبي في عام 2019.

من جانبه، سأل جونسون ماكرون عن شعوره إذا مُنع شحن النقانق من تولوز إلى باريس. بدا رئيس الوزراء في البداية مستعدا لإنهاء النزاع وقبل أن يتصرف كرجل دولة بشكل أكبر مع اختتام القمة.

قال جونسون يوم السبت لشبكة سكاي نيوز: "لقد تحدثت إلى بعض أصدقائنا هنا اليوم والذين يبدو أنهم يسيئون فهم حقيقة أن المملكة المتحدة هي دولة واحدة وإقليم واحد.. أعتقد أنهم بحاجة فقط إلى إدخال ذلك إلى أدمغتهم".

هذا الموضوع أيضا طرح مع بايدن. وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان للصحفيين؛ إنهما "قاما بنقاش صريح بشأنه على انفراد"، وأن الرئيس حث رئيس الوزراء على حماية اتفاقية الجمعة العظيمة، وهي اتفاقية عام 1998 التي أنهت عقودا من العنف الطائفي في أيرلندا الشمالية. وأشعلت التوترات بشأن التجارة اشتباكات في الشوارع في بلفاست ومدن أخرى.

ومع ذلك، بدا جونسون يوم الاثنين غير مستسلم. وفي حديثه في قمة الناتو، كرر عزم بريطانيا على الدفاع عن وحدة أراضيها. وقال محللون إن الحكومة البريطانية خلصت إلى أن أيرلندا الشمالية مهمة بما يكفي للمخاطرة بتعريض العلاقات الأخرى للخطر، حتى مع أمريكا.

وقال مجتبى رحمن، المحلل في مجموعة أوراسيا لاستشارات المخاطر السياسية: "جونسون على استعداد ليس فقط للتفكير في حرب تجارية مع أوروبا ولكن أيضا لتجاهل النصيحة القوية للغاية التي تلقاها من بايدن على انفراد.. لقد كان أكثر من راغب في السماح للجدل بأن يلقي بظلاله على حفلة خروج بريطانيا".

في مؤتمره الصحفي في نهاية القمة، قلل جونسون من شأن الخلاف، وأصر على أن القضية احتلت "نسبة ضئيلة جدا من مداولاتنا". وأعرب عن حماسه حيال أول تفاعل له وجها لوجه مع بايدن، الذي نظر مساعدوه في البداية إلى جونسون بريبة بسبب تصور أنه التوأم الأيديولوجي لترامب الشعبوي المؤيد لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

أوضح جونسون اهتمامه بالعلاقة مع ترامب بالقول: "إنها مهمة جميع رؤساء الوزراء، كل من يقوم بعملي، يجب أن تكون له علاقة عمل وثيقة مع رئيس الولايات المتحدة".

لكن منذ الانتخابات الأمريكية، قال جونسون إنه وجد مع بايدن أرضية مشتركة بشأن قضايا مثل تغير المناخ وتعليم النساء والفتيات وأجندة اقتصادية للطبقة المتوسطة. وشبه مشروع قانون البنية التحتية الهائل لإدارة بايدن بوعده بـ"رفع مستوى" شمال إنجلترا المتعثر اقتصاديا، ليصبح أقرب إلى الجنوب الأكثر ازدهارا.

وقال جونسون: "عندما يتعلق الأمر بإعادة البناء بشكل أفضل، فنحن على نفس الصفحة تماما. لقد كان ممتعا جدا ومنعشا جدا".

 

اقرأ أيضا: "G7" تطلق مشروعا عالميا ينافس خطة الصين.. وبايدن يعلق

النص الأصلي للتقرير

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا