آخر الأخبار

غارات إسرائيلية على قطاع غزة.. والمقاومة تسقط مسيرة

لندن- عربي21 الخميس، 17 يونيو 2021 07:26 م بتوقيت غرينتش

شنت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الخميس، قصفا على مواقع عدة في قطاع غزة.

 

وذكرت مصادر فلسطينية، أن طائرات مسيرة حربية قصفت موقعا للمقاومة في ببلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، وآخر شمال غرب مدينة غزة.

 

وفي جباليا، شمال القطاع استهدفت طائرات الاحتلال موقع الإدارة المدنية، فيما أغارت طائرات الاحتلال، على موقع للمقاومة في مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة.

 

ولم يحدث القصف أي إصابات في صفوف الفلسطينيين.

 

فيما تحدثت مصادر أن المقاومة أسقطت طائرة مسيرة في محيط موقع بدر غرب غزة، وهو ما نفاه جيش الاحتلال.

 

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي، إن القصفين جاءا "ردًا على مواصلة إطلاق البالونات الحارقة من قطاع غزة نحو الأراضي الإسرائيلية".

 

واندلع 13 جريق جديد، منذ صباح اليوم الخميس، في مستوطنات إسرائيلية محاذية لقطاع غزة المحاصر جراء استمرار إطلاق البالونات الحارقة، لليوم الثالث على التوالي.

 

وذكرت طواقم الإطفاء الإسرائيلية أنها عملت على إخماد 7 حرائق اندلعت في محيط مستوطنات النقب، في حين شب الحريق الثامن في ميحط مستوطنات "شاعر هنيغيف".

وبحسب القناة العامة الإسرائيلية ("كان 11")، فإن سلسلة الحرائق المستمرة منذ الثلاثاء الماضي، خلفت أضرارا جسيمة لحقت بمساحات واسعة من الأراضي الزراعية وأتت على محاصيلها، بحسب ما ذكر موقع "عرب48".

 

 

اقرأ أيضا: مستوطنون: البالونات الحارقة لا تقل خطورة علينا من الصواريخ

 

إسقاط مسيرة

 

وذكرت وسائل إعلام فلسطينية، أن المقاومة الفلسطينية تمكنت من إسقاط طائرة مسيرة إسرائيلية غرب مدينة غزة.


ونقلت "قناة الأقصى الفضائية"، عن مصادر خاصة "أن المقاومة أسقطت طائرة مسيرة للاحتلال، بالمنطقة الغربية لمدينة غزة، وذلك بعد استهدافها بالمضادات الأرضية".

وأكدت القناة أن عملية إسقاط الطائرة المسيرة جاءت خلال الغارات الإسرائيلية التي شنت على القطاع، في ساعة متأخرة من مساء الخميس، واستهدفت مواقع عسكرية لـ"كتائب القسام".


وأفاد مراسل القناة في مدينة غزة، بأنه سمع دوي انفجار عنيف، أعقبه مشاهدته لجسم يسقط محترقا في المنطقة الغربية لمدينة غزة، وذلك بعد عملية تحليق مكثف للطيران الإسرائيلي.

 

المقاومة تحذّر

 

هددت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في بيان، الخميس، بالرد على "أي حماقات" ترتكبها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني ومقاومته.


وقال فوزي برهوم الناطق باسم الحركة إن "قصف الاحتلال الإسرائيلي لمواقع المقاومة ما هو إلا مشاهد استعراضية للحكومة الجديدة من أجل ترميم معنويات جنوده وقادته التي انهارت أمام صمود وضربات المقاومة في معركة سيف القدس".

 

كما أصدرت حركة الجهاد الإسلامي، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ولجان المقاومة الشعبية، بيانات تحذر فيه الاحتلال من مواصلة القصف.

 

وقالت الجبهة في بيانها: "المقاومة لن تسمح بفرض قواعد جديدة، وعلى حكومة المجرم بينت أن تدرس استخلاصات معركة سيف القدس جيدا".

 

فيما قالت لجان المقاومة الشعبية، إن "الغرفة المشتركة في حالة انعقاد دائم لمتابعة المستجدات، وتدرس وتقيم الموقف الميداني وسيكون لها كلمتها".
 

والثلاثاء الماضي، اندلع نحو 30 حريقا في المستوطنات المتاخمة لقطاع غزة، بعد إطلاق بالونات حارقة من القطاع، وأمس، الأربعاء، أشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى أن البالونات الحارقة أسفرت عن اندلاع 4 حرائق.

ويواجه الاحتلال الإسرائيلي معضلة في آلية الرد على البالونات الحارقة بحسب مواقع عبرية.

وحسب "يديعوت أحرونوت"، فإن "المعضلة هي هل يتم إجراء محاولة لاحتواء استفزازات حماس أم الرد بقوة أكبر. وفي الجيش الإسرائيلي يأخذون بالحسبان أن هذا الوضع قد يؤدي إلى تصعيد آخر، ولكن إلى واقع جديد أيضا تحت معادلة وُضعت بعد ’حارس الأسوار’ (العدوان على غزة الشهر الماضي) من أجل إحداث ردع مقابل حماس".

وأفاد "واللا" أنه "إلى جانب إمكانية رد عسكري، لا تستبعد جهات في جهاز الأمن تكتيكا آخر، وهو فتح معبر الحدود إلى القطاع في كرم أبو سالم، اليوم، وذلك انطلاقا من الرغبة بتهدئة الخواطر بين الجانبين".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا