كتاب عربي 21

تونس.. هل انتهت الثورة؟

محمد هنيد
مقال
مقال

بل هي بداية البدايات فليس ما يحدث اليوم في تونس وقبله في مصر وما يحدث في ليبيا وسوريا والسودان وغيرها من الأقطار إلا البداية الحقيقية لطور التغيير الذي انطلق من تونس أواخر سنة 2010. هذا هو الإطار الكبير لتفاعلات المشهد العربي في مكوناته الصغرى أي أنّ الرِدّة التي عرفها مسار الثورات هي نتيجة طبيعية بل حتمية وضرورية لكل مسار ثوري عرفه التاريخ.

لقد عرفت كل الثورات عبر العالم ثورات مضادة تعمل على استعادة النظام القديم وإحياء الاستبداد وهو الشرط الضروري الذي سينتجُ حتميا ردة فعل تصحيحية تسترجع مكاسب المنجز الشعبي اليوم أو غدا. رَدّة الفعل هذه ليست مشروطة بمدّة زمنية بل هي وعي باطني بضرورة إصلاح العطب ومراجعة الأخطاء الفادحة التي ارتكبتها نخبٌ تسلمت السلطة بعد سقوط الاستبداد. لم يحدث عبر التاريخ أن نجحت ثورة حضارية حقيقية منذ موجتها الأولى إلا إذا كانت ثورة مزيفة مثلما هو حال الثورة الخمينية في إيران أو الثورة الشيوعية في روسيا القيصرية واللتان انتهيتا إلى أبشع الأنظمة العدوانية القمعية. 

ليس هذا القول نثرا للورود ولا تعلّقا بالسراب بل هو قول في قلب الفيزياء الاجتماعية وفي جوهر قانون حركة تاريخ الشعوب والمجتمعات لأن الحركة لا تموت وإن سكنت ما دامت شروطها قائمة وهي لا تتوقف إلا متى توقفت شروط الحركة عن التفاعل والتكثّف. شروط التغيير إذن لا تزال قائمة بل هي ازدادت حدّة وقوة بعد القمع الرهيب الذي سُلّط على الشعوب الثائرة وتضاعف الوعي بشراسة الدولة العميقة وبقدرتها على التجدد والمراوغة والغدر.

الاستفتاء  

أميط اللثام عن نتائج الاستفتاء على الدستور الجديد وعن مشروع الرئيس وهو المشروع الذي ينبئ في الظاهر عن إغلاق قوس الثورات وعن نهاية الحلم التونسي في تأسيس نموذج ديمقراطي يقطع مع عقود من الاستبداد والقمع. هذا هو ظاهر المشهد بقطع النظر عن نسبة المقاطعة التي تجاوزت 75% من أصوات المسجلين وما تخلل العملية من إخلالات. 

ليس المشكل هنا في شخص الرئيس أو في شخوص المعارضة بل كل الخطر يستهدف الوطن ويستهدف التجربة التونسية ومن ورائها العربية في إرساء نظام ديمقراطي تعددي لأول مرة في تاريخها. لن يكون الرئيس على حقّ لأنه خرق الدستور ولأنه جمّع كل السلطات بيده وألغى كل الهيئات الدستورية ووضع يده على السلطات الثلاث التي هي عماد الديمقراطية والمجتمعات الحرة. ولن تكون المعارضة على حق لأنها فشلت فشلا ذريعا في تحصين المسار الانتقالي من الفوضى ومن التناحر الذي أوصل البلاد إلى حالة كارثية من الاحتباس والشلل. المشكل إذن لا يمكن في هذا الطرف أو ذاك وحده دون الآخر لأن كليهما مشارك في الأزمة القاتمة التي تغرق فيها تونس يوما بعد يوم وهي الأزمة التي سيدفع الشعب وحده تكلفتها الباهظة من قوته ومصادر رزقه.

 

إنّ بلوغ المسار الانتقالي التونسي هذه النقطة الحاسمة من انكسار التجربة الانتقالية يعني أنّ البلاد والمجتمع والمؤسسات لم تستوف شروط الاكتمال والنضج التي تسمح لها بمنع الانكسار.

 


فأنصار الرئيس يرون أنه لا يمكن العودة إلى الوراء لأن عشر سنوات كانت كافية للفريق المقابل حتى يثبت أنه عاجز عن تسيير البلاد ومنع الانزلاق نحو الفوضى أما خصومه في المعارضة فيرون أنّ التغيير لا يكون بالاستفراد بالسلطة وتغيير نظام الحكم وإغلاق كل المؤسسات الدستورية بل يكون بالحوار والتشاور والإجماع على رأي وسط. 

هذا التجاذب هو الذي ولّد حالة الاحتقان التي تعيشها تونس اليوم وهي تعجز عن بلوغ الاستقرار اللازم لتجاوز المخاطر المحدقة بالبلاد بسبب تداعيات الأزمة العالمية. الكل إذن مشارك في صناعة الكارثة والجميع مسؤول عن المآلات الكارثية للحالة التونسية التي تبقى مفتوحة على المجهول. 

ما بعد الاستفتاء 

إنّ بلوغ المسار الانتقالي التونسي هذه النقطة الحاسمة من انكسار التجربة الانتقالية يعني أنّ البلاد والمجتمع والمؤسسات لم تستوف شروط الاكتمال والنضج التي تسمح لها بمنع الانكسار. بعبارة أخرى فإنّ فشل المسار لأسباب داخلية وخارجية معلومة يعني أنّ المناخ العام للبلاد كان قابلا لذلك وأنّ النخب التونسية لم تُحصّن نفسها أمام الهزات الارتدادية وغرقت في تفاصيل الحروب الداخلية والتناحر الحزبي الذي كان يقود البلاد نحو الفشل. كانت النخب السياسية التونسية التي تسلمت السلطة بعد الثورة مشغولة بهاجس الحكم مسكونة بمرض الزعامة وعقدة الغنيمة وفرصة الظهور والمطامح الشخصية بدل وضع الأسس الصلبة لمسار انتقالي محصّن من الانفجار الداخلي. 

 

إن رفض عجائز النخب التونسية مغادرة المشهد والانسحاب المشرّف من ساحة المعركة وتسليم المشعل للجيل الجديد هو أحد الأسباب الرئيسية التي ستعيق نشأة خطاب سياسي واقتصادي جديد ينصبّ على المشاكل الواقعية والمشاغل اليومية للفرد والجماعة بدل الخوض في جدل فكري عقيم تجاوزته كل الأمم والشعوب.

 



بناء على ذلك فإنّ عودة حكم الفرد الواحد الذي يجمّع بين يديه كل السلطات سيكون الشرط الأساسي الذي سيوحد من جديد القوى السياسية والمدنية من أجل استعادة المسار الثوري. إن تحقيق هذا الشرط سيكون مدعوما بالمطالب الاجتماعية والشعبية حيث ستدفع الطبقات الفقيرة وحدها فاتورة المسار الكارثي القادم يومَ يُحكِم الاستبداد قبضته على كل مفاصل الدولة والمجتمع. لكن هذا الشرط سيصطدم بعقبة أساسية ممثلة في بقاء نفس النخب والوجوه السياسية في المشهد وهي التي كانت السبب الأساسي في فشل المسار الانتقالي وفي عودة البلاد إلى مربع القمع ومصادرة الحريات. 

إن رفض عجائز النخب التونسية مغادرة المشهد والانسحاب المشرّف من ساحة المعركة وتسليم المشعل للجيل الجديد هو أحد الأسباب الرئيسية التي ستعيق نشأة خطاب سياسي واقتصادي جديد ينصبّ على المشاكل الواقعية والمشاغل اليومية للفرد والجماعة بدل الخوض في جدل فكري عقيم تجاوزته كل الأمم والشعوب. وقد يكون من محاسن الانقلاب أنه كشف زيف هذه النخب وفضح عجزها عن تأمين مسار ثوري كان يملك كل مقومات النجاح بعد أن أغرقت البلاد في تجاذبات وصراعات وهمية استنزفت كل الطاقات وأفرغت المعركة من مضمونها الاجتماعي والاقتصادي. 

سيكون من مشرّف أن تفتح القوى الحية في البلاد طور المحاسبة والمساءلة لكل من شارك عن قصد أو عن غفلة من سلطة ومعارضة في إعادة قافلة الثورة إلى مربّع الاستبداد حتى تستطيع الأجيال القادمة إعادة البناء على أسس صلبة تمنع كل أشكال الانزلاق باسم النضال وحقوق الإنسان والوطنية الزائفة. 


النقاش (3)
الكاتب المقدام
الخميس، 28-07-2022 11:14 م
*** الثورات الشعبية تستمر طالماُ استمرت الأسباب التي أدت إلى اندلاعها، والثورات لا تقوم ضد الفراغ، ولكنها تتفجر في وجه حكومات فاسدة مستبدة عميلة فاشلة، وضد مجموعات مستغلة تحيط بتلك الحكومات القمعية وتحميها في الداخل والخارج مستفيدة من فسادها، والثورات ثمنها فادح، ولا تتفجر إلا بعد استنفاذ كل محاولات الإصلاح المتدرجة، وفشل استعادة حقوق الشعب المنهوبة، وتصل الأمور إلى حد الاقتناع بأنه إما نحن وإما هم، والثورات تأتي على شكل موجات متتالية تشتعل وتخبو تحت الرماد ثم سرعان ما تشتعل مرة أخرى، وتلجأ الحكومات الفاسدة إلى قمع شعبها المقاوم لفسادها، ولأنها فاسدة وتقمع الشعوب، فإنها تلجأ للعمالة لجهات اجنبية تستمد منها التأييد والنصرة، مقابل تنازلها ورهن مواردها الوطنية وتسليم قيادها للطامع الأجنبي، ونتيجة لفسادها وانشغالها بقمع شعبها فهي تفشل في النهاية في تدبير الحد الأدنى من سبل المعيشة لشعبها، ولفسادها ولاستبدادها وتفردها بكل المنافع تضيق دائرة المستفيدين منها، بعد أن يقوم الفاسدون بتصفية بعضهم بعضاُ في مسلسل الصراع على السلطة والمغانم، ويؤدي ذلك إلى إضعاف قيادات الفساد وعزلتهم، وتحين لحظة نهايتهم، وفي تلك اللحظة التاريخية المناسبة تنفجر غالبية جماهير الشعب في الثورة التلقائية، والثورة ليست إصلاحاُ، ولكنها ثورة تدمير للقيادات الفاسدة الحاكمة ومن يحيط بها، وإن كانت غالبية جماهير الشعب متضررة من الفساد، ومشاركة في الثورة عليه، فذلك هو ما يجنبها أن تتحول إلى حرب أهلية، والثورات تخلي الطريق وتمهده للإصلاح الذي يمكن أن يأتي بعدها، لو وجدت نخبة وطنية واعية مخلصة تستمد شرعيتها من تحقيقها لمصالح جماهير الشعب الحقيقية وتعبر عنها، ومهماُ نعتت الثورات بالفشل كما يصفها بها أعدائها، فتبقى لها أدوار إيجابية لإحياء الأمة، واستعادة الثقة بقدراتها، وتوحيد عناصرها الوطنية، وإعادتها إلى الانتماء لهويتها الحقيقية. والثورات لا تتفجر إلا بغتة، ودون توقع من أعدائها الذين يظنون بأن الأمور قد دالت لهم، ولا يشعرون بمدى استشراء الضعف في أوصال الحكومة الفاسدة وتفككها ودنو أجل انهيارها، وكثيرون من جماهير الشعب المتضررة من القمع والفساد يفقدون الأمل والثقة في انفسهم، ولكن عندما تتفجر الثورة يجدون أنفسهم بتلقائية منخرطين في صفوفها كالبنيان المرصوص، مستمدين القوة من عدالة ثورتهم، وتغلغل الاقتناع بحتميتها كحل أخير من أجل استمرار وجود الأمة ذاتها والحفاظ على هويتها.
adem
الخميس، 28-07-2022 10:37 م
حتّى الإعلام الحرّ! و أهل الفكر الأحرار !!! مسؤولون عمّا وصلت إليه الأوضاع اليوم كيف ؟ مقالكم مثال حيّ على ذلك ، تتحدّثون عن عجائز السياسة و لا أرى غير الغنوشي من تقصدون !!! سيّدي المحترم الغنوشي ومن معه جزء من الشعب التونسي لم يفرضوا شيئا أو أحدا على غيرهم و لن يستطيعوا و لا يريدون ذلك أصلا ، وجوده على رأس النهضة أمر داخليّ لا يجوز لأحد التدخّل فيه وإلّا أصبح الأمر إرهابا فكريّا و سياسيّا ، هل أخطأت النهضة في خياراتها ممكن جدّا بشرط أن تبيّنوا بالتّفصيل البديل الممكن و المتاح في تلك الظروف ، من العيب المساواة بين المخلصين من أهل الثورة و الفسدة و المجرمين من الدّولة العميقة و كلابها ، إن كان هناك خطأ فهو عدم إقامة محكمة ثورية نافذة في حقّ قادة الدولة العميقة و كلابها في أوّل يوم ، وحتّى و إن تمّ ذلك ما أعتقد أنّ الثورة كانت ستنجح اقتصاديا لأنّ الملف بأيدي أطراف خارجية وجب على المخلصين التفكير في الحلول الممكنة الناجعة قبل الجولة المقبلة .الثأرية .
"حتى يغيروا ما بأنفسهم"
الخميس، 28-07-2022 10:18 م
لو أجرينا إستطلاع رأي الشباب قبل الربيع العربي و بعده وسألناهم هل تثق في الغرب و منظماته؟ الجواب بالتأكيد سيكون "لا" و هذا أعتبره محرك الشعوب نحو النصر