آخر الأخبار

بذكرى تأسيسه الـ82.. ما أسباب فشل توحيد الجيش الليبي؟

عربي21- حسين مصطفى الثلاثاء، 09 أغسطس 2022 07:57 م بتوقيت غرينتش

احتفلت السلطات الحاكمة في العاصمة طرابلس الثلاثاء بالذكرى الـ82 لتأسيس الجيش الليبي، وسط مساع حثيثة لتوحيد مؤسساته وهيئاته المختلفة في عموم البلاد، دون أن تفضي تلك الجهود إلى نتيجة تُذكر بسبب الصراع القائم بين أطراف الصراع في الشرق والغرب.


رئيس المجلس الرئاسي، محمد المنفي، دعا في كلمة له خلال الاحتفال الذي أقيم في طرابلس إلى إعادة بناء المؤسسة العسكرية، قائلا: "ندرك حجم التحديات التي نريد تحقيقها وعلى رأسها توحيد المؤسسة العسكرية ونريد إزالة التشوهات في الجيش التي لا تخضع لرئاسة الأركان العامة".

 

ورغم أن المنفي يعتبر قائدا أعلى للجيش الليبي بموجب القانون، إلا أنه لا يسيطر فعليا على كامل وحدات الجيش، والذي يتفرق في صورة مجموعات مسلحة بين الشرق والغرب والجنوب تتنازعها ولاءات لأطراف الصراع الرئيسية في البلاد.

 

اقرأ أيضا: اشتباكات بين مجموعات مسلحة في طرابلس الليبية (شاهد)

وتعيش ليبيا أزمة سياسية متمثلة في وجود حكومتين متصارعتين إحداهما حكومة فتحي باشاغا المعينة من قبل مجلس النواب مطلع مارس/ آذار الماضي، والأخرى برئاسة الدبيبة الذي يرفض تسليم السلطة إلا لحكومة تأتي عبر برلمان جديد منتخب.


ويطرح واقع الانقسام الذي يعيشه الجيش الليبي، أسئلة حول أسباب هذه الحالة التي يعيشها، وأسباب فشل الجهود التي بذلت على مدار سنوات مضت لتوحيد المؤسسة العسكرية، وعلاقة أطراف الصراع وجماعات المصالح باستمرار تفكك الجيش.

 

الصراع السياسي


وفي تعليق له، أكد المحلل السياسي عبد الله الكبير، أن حدة التنافس السياسي بين الشرق والغرب واستمرار أزمات المرحلة الانتقالية والانقسام الحكومي لا تعطي أملا في توحيد حقيقي لأي مؤسسة، ومنها الجيش. 


وشدد الكبير في حديث خاص لـ"عربي21" على أن موقع حفتر هو المعضلة الكبرى فهو عقبة أساسية أمام طريق الانفراج السياسي وتوحيد الجيش، فالطموح الذي يتملكه بالسيطرة على البلاد وحكمها بالقوة المسلحة سيفشل أي جهود لتوحيد المؤسسة، معتقدا أن تصنيفه (حفتر) كمجرم حرب في المحاكم الفيدرالية الأمريكية سيكبح جماحه، "ولكن المسار بطيء حتى يدان جنائيا". وفق قوله.


ولفت إلى أن بعض الأطراف المسلحة هي أيضا ليس من مصلحتها قيام الجيش وتوحيده، ولكن نفوذها ومجال سيطرتها لا يؤهلها لوضع عراقيل كبيرة.


وأضاف أن "قضية الدستور والبنود المنظمة له تبقى نقطة انطلاق رئيسية للمؤسسة العسكرية، والخلافات حول الدستور مستمرة من دون أمل في تصفيتها في الأفق المنظور".


بدوره، يعتقد الخبير العسكري عادل عبد الكافي أن هناك عوامل رئيسية لفشل توحيد المؤسسة العسكرية، منها انتشار السلاح على مستوى ليبيا، وتكون مجموعات مسلحة بمعزل عن وحدات الجيش النظامي، وضعف بعض القيادات العسكرية التي تقلدت زمام الأمور في الجيش، وهذه القيادات لم تستطع التعامل مع المرحلة غير التقليدية التي أعقبت ثورة 17 فبراير 2011". وفق قوله.

 

اقرأ أيضا: هل ينجح "الجويلي" بتمكين حكومة باشاغا في العاصمة الليبية؟

وشدد عبد الكافي في حديث خاص لـ"عربي21" على أن فشل توحيد الجيش يتعلق أيضا بالقيادات السياسية التي لم تقدم الدعم الكافي لتوحيد الجيش، بدءا بالمجلس الانتقالي، ثم المؤتمر الوطني العام، وصولا إلى المجالس الرئاسية المتعاقبة، فضلا عن صرف ميزانيات متواضعة جدا للجيش، مقارنة بالميزانيات التي تتلقاها بعض التشكيلات العسكرية التي تتبع إلى وزارة الدفاع أو رئاسة الأركان، وتتلقى هذا الدعم نظرا لتحالفها مع بعض أطراف الصراع الحالي.

 

تمرد حفتر


لكن عبد الكافي يعزو السبب الرئيسي إلى التمرد والانقلاب الذي قاده خليفة حفتر منذ عام 2014 على السلطة المدنية "والذي كان له أثر في منع توحيد الجيش"، متابعا بقوله: "جهز حفتر لهذا المخطط عدة أدوات منها صناعة الإرهاب داخل ليبيا بمعية بعض الدول التي تدعمه، وما تبع ذلك من إطلاق عملية الكرامة، وكذلك نشر النزعة القبلية والجهوية داخل صفوف بعض العسكريين".

وشدد الخبير الليبي على أن "تمرد حفتر أضاع سنوات من عمر توحيد المؤسسة العسكرية، وزاد حدة الاستقطاب في صفوف الجيش، سواء على صعيد المنطقة الغربية أو الشرقية أو الجنوبية، ومن هذه المناطق الثلاث انضم ضباط وضباط صف وجنود إلى صفوف قوات حفتر، فيما انضم آخرون إلى صفوف رئاسة الأركان في طرابلس، وهذه كانت من أقوى الأسباب التي أدت إلى فشل توحيد المؤسسة العسكرية أو إعادة بناء الجيش الليبي". 


وشدد عبد الكافي على أن هناك عوامل أخرى منعت توحيد الجيش، منها وجود خلل داخل الهيكلية العسكرية، وكذلك القوانين العسكرية واللوائح، والتي تحتاج إلى إعادة النظر فيها وتقييمها وتعديلها بما يتناسب مع الجيوش الحديثة.


وحول رؤيته لتوحيد الجيش قال عبد الكافي، إن الحل يكمن في إزاحة حفتر عن المشهد السياسي، وإجراء انتخابات عامة في البلاد تفضي إلى تشكيل مجلس نواب جديد، يفرض هيبته ويقر دستورا جديدا وسلطة تنفيذية جديدة تستطيع أن تعمل على مستوى ليبيا، على أن تسند مهمة قيادة وتوحيد الجيش إلى شخصية عسكرية غير متورطة في أي جرائم. ذلك أن المجلس الرئاسي والحكومة الحالية ليس لديهم القدرة على القيام بمهمة توحيد الجيش. وفق حديثه.

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا