كتاب عربي 21

أفقْ يا شعب.. فلستَ عظيما!

محمد هنيد
السوشيال ميديا - مقالات اشخاص
السوشيال ميديا - مقالات اشخاص

السؤال هو التالي: لماذا تحرص كل الأنظمة العربية وأبواقها الإعلامية وأحزمتها الناسفة من "نخب العار" المحلية على وصف الشعب بأنه شعب عظيم؟ "الشعب المصري العظيم" و"الشعب العراقي العظيم" و"الشعب التونسي العظيم" و"الشعب الجزائري العظيم".. وغيرها من التسميات والأوصاف التي تلوكها يوميا ألسنة السلطة والمعارضة ولا يجرؤ أحد على مصارحة الشعوب بحقيقتها.
 
هذا الوصف حاضرٌ بقوة في الشعارات والخطب والبلاغات، لكنّ الأمر في الواقع مختلف تماما إن لم يكن على طرف نقيض العظمة والرفعة حيث ترزح الشعوب تحت وطأة أبشع الأنظمة الدموية وتسبَح الأوطان من العراق وصولا إلى المحيط الأطلسي في بحار الفساد والجريمة والانحلال والانحراف والمجاعات وهي راضية بذلك لا حول لها ولا قوّة.

أليس الآلاف من القابعين في سجون الاستبداد أبناء هذا الشعب؟ أليس الآلاف من راكبي قوارب الموت هربا من جحيم الوطن أبناء هذا الشعب؟ أليس المئات من المهاجرين الذين يموتون عطشا في الصحراء من أجل العبور نحو الضفة الغربية للمتوسط أبناء هذا الشعب؟ أليس هذا الشعب العظيم هو الذي يموت فقراؤه مرضا وألما أمام المصحات والمستشفيات؟ أليس هذا الشعب العظيم هو الذي يرضى بالبطالة والمهانة ودوس الكرامة أمام أبسط موظف من عسس النظام؟ أليس الشعب هو نفسه الذي يقتل بعضه بعضا من أجل الزعيم الخالد والقائد الرمز والرئيس المفدى وملك ملوك إفريقيا والمجاهد الأكبر؟ من هو الشعب إذن؟ 

كانت سردية "الشعب العظيم" قد أثثت كامل المسار الثوري الذي عرفته بلادنا طوال عقد من الزمان وكان الجميع ناطقا باسم الشعب الذي يريد إسقاط النظام في حين أنّ من قاد هذه الثورات ومكّن لها لم يكونوا غير مجموعات صغيرة مقارنة بعدد السكان وقد ساعدها السياق على الإطاحة برأس السلطة. لكنّ ما حدث بعد ذلك من رضى هذا الشعب بالانقلابات والقبول بعودة الاستبداد وحكم العسكر بعد أن تناحرت النخب وتقاتلت وأرجعت الجماهير إلى مربع القمع من جديد يؤكد أنّ هذا الشعب ليس عظيما. 


أين الشعب العظيم إذن؟ يُخيّل إليك اليوم في بلاد العرب أنك لست في مجتمعات سويّة تجلس على أعظم ثروات الأرض من غاز ونفط ومناخ وأراض خصبة وشواطئ لا حدود لها، بل أنت أقرب إلى المحميات التي تعيش فيها مجاميع من العبيد يجمعها الطبل وتفرقها العصا.
 
أين الخلل؟ ولماذا هذا التزييف؟ ولمصلحة من؟ ولماذا لا يجرؤ أحد على قول الحقيقة؟ 

لمَ هذا الكلام اليوم؟ 

سببُ هذا المقال مسؤوليةٌ يفرضها مشروع ضرورة استخلاص العبر والدروس من المحرقة الكبيرة التي سقطت فيها الثورات بعد الانقلابات والحروب والمجازر التي عصفت بحلم الحرية والتحرر. كان الجميع يتحدث باسمه الشعب وينطق بحروفه فحتى المنقلب عسكريا كان أم مدنيا إنما كان ينقلب على الثورة باسم الشعب نفسه. ألم يطلب السيسي تفويضا من الشعب المصري ليحرق المتظاهرين أحياء في رابعة؟ ألم يطلب تفويضا من الشعب ليحارب "الأشرار"؟ ألا ينطق رئيس تونس اليوم باسم الشعب والفقراء والمحرومين والمظلومين؟ ألم يصف الانقلاب على الدستور والبرلمان بأنه تلبية لرغبة الشعب؟ ألم يقتل بشار الأسد ويهجر الملايين من شعب سوريا دفاعا عن شعب سوريا من الإرهاب والإرهابيين؟
 
إن الحديث باسم الشعب إنما جاء استثمارا لشعار الثورات الأشهر" الشعب يريد إسقاط النظام" الذي نجح فعلا في الإطاحة بعدد من أبشع المنوالات الاستبدادية في المنطقة لكنه تحوّل فجأة إلى الأداة التي ستنقلب على أحلام هذا الشعب نفسه. هنا تكمن عظمة الشعوب أو سذاجتها وبؤسها فكيف تقبل الجماهير التي دفعت الشهداء وراء الشهداء وعانت من القمع والاستبداد والظلم والتهميش بأن تعود إلى حظيرة القمع؟ 

 

إن أهم الوظائف المعرفية اليوم إنما تنحصر أساسا في فضح سرديات نخب العار التي تعتبر الحزام المركزي والعمود الأساسي في بناء الاستبداد العربي. وهو الشرط الذي سيوفّر على الأجيال القادمة جهدا جهيدا في كشف الخلل الذي يمنع الأمة من النهوض ويحول بينها وبين التحرر من ربقة الطاعون الجاثم على رقاب شعوبها.

 



ألا يصحّ أن نصف شعب تركيا بأنه شعب عظيم ليلة خرج بصدور عارية يواجه الدبابات والقصف الصاروخي لطائرات الانقلابيين؟ ألم يواجه الأتراك مدرعات الجيش في الساحات والميادين ولم يناموا حتى عادت الشرعية وفشل الانقلاب؟ 

كيف نصِف شعب مصر أو تونس أو الجزائر أو السودان.. بأنه شعب عظيم وهو يرى حريته تُسلب منه بيد حفنة من الانقلابيين والسماسرة ويصمت ؟ كيف يوصف شعب مصر بالعظمة وتعداده أكثر من مائة مليون نسمة ترزح تحت وطأة حكم العسكر منذ أكثر من نصف قرن من الزمان؟ كيف يقبل شعب الجزائر الذي دفع ملايين الشهداء في ثورة التحرير أن تحكمه عصابة عسكرية منذ عقود فتبدّد ثراوته وتحرق أجيالا من خيرة شبابه؟
 
أليس من الواجب اليوم أن نصارح هذه الشعوب بحقيقتها ؟ صحيح أن هناك دائما قلة قليلة من الصامدين والأحرار الذين يدفعون وحدهم ثمن محاربة الطغيان في كل الظروف والأحيان لكنّ السواد الأكبر من الجماهير القادرة على تغيير المعادلة آثر الصمت والسكون والموت تحت أقدام الطغاة. هذا السواد الأعظم هو الذي يحمل وزر ما آلت إليه الأمة من هوان وهزيمة توشك أن تؤدي به إلى الفناء بعد أن تكالبت عليه قوى الداخل والخارج. 

الشعبوية مخدراتٌ فاخرة

في الحقيقة لا يوجد مفهوم جامع أو معيِّن لمقولة الشعب. من هو الشعب ؟ هو الجميع لكنه في نفس الوقت لا أحد فالمصطلح فضفاض حمّال أوجه يحمل المعنى ونقيضه لذا فالكلّ يدافع عن الشعب والكل يطالب بالعدالة للشعب والجميع يدّعي أنه ابن الشعب حتى أكبر اللصوص وأشد المجرمين سفكا للدماء. مصطلح الشعب غطاء سميك يستعمل ليُخفي حقيقة المسحوقين تحته من العاطلين والسجناء والمعذبين والمهاجرين والمرضى والمختطفين والشهداء ... وغيرهم ممّن لا يعيّنهم مصطلح الشعب الذي يجمع الضحية والجلاد تحت نفس القناع الدلالي.
 
في المقابل هناك خطاب شعبوي لايزال إلى اليوم فاعلا ناجعا يحقق أهدافه في بلاد العرب رغم أنه كشف في دول أخرى مثل الدول الأوروبية عن أبشع الأنظمة النازية والفاشية والشمولية التي تسببت في عشرات الملايين من الضحايا. تسبب نفس هذا الخطاب في دمار ليبيا وخراب العراق وانهيار مصر ... لكن الشعوب العربية لاتزال تطرب لهذا الخطاب الذي يعدها بالرخاء والعدل والخلاص الذي لن يتحقق يوما.

 

ألا يصحّ أن نصف شعب تركيا بأنه شعب عظيم ليلة خرج بصدور عارية يواجه الدبابات والقصف الصاروخي لطائرات الانقلابيين؟ ألم يواجه الأتراك مدرعات الجيش في الساحات والميادين ولم يناموا حتى عادت الشرعية وفشل الانقلاب؟

 



ليست جريمة الحاكم وأذرعه الإعلامية أن يعِد الفقراء بالنعيم بل هي جريمة النخب التي تسوّق لنعيم الحاكم وتزيّن للناس جنته الموعودة في الأرض. ليست خطيئة السلطة الجديدة أن تمكّن لنفسها زورا وبهتانا فهذا مطلب كل مستبدّ جديد لكنّ الخطيئة الكبرى هي خطيئة النخب التي تحاول أن تتسلّق سلالم السلطة الجديدة كلما سنحت لها الفرصة بذلك.
 
أما الشعوب التي لا تزال إلى اليوم في عصر الانفجار الرقمي تصدّق أكاذيب الطغاة وأساطير المستبدين فهي وحدها من سيدفع ثمن الصمت يوم وجب الصراخ. الشعوب وحدها هي التي تقدّم اليوم ضريبة الصمت والقبول بالأذى المسلط عليها بعد عقود من تزييف الوعي وضرب الذاكرة الجماعية وتخدير الأحاسيس بالخطب والمواعظ وأحابيل الشيوخ والمثقفين والمفكرين والمناضلين. 

مراجعات ضرورية

إنْ أصبح من المستحيل اليوم إعادة الثورات إلى فجرها فإنه من الواجب الاستعداد لمنع تجدد أفولها مرّة أخرى متى اندلعت من جديد. لقد انتهت الموجة الأولى أو تكاد وها نحن نُغلق قوسا عظيما من نضالات شعوب الأمة ومسحوقيها في مواجهة آلة الطغيان والقمع وأحزمتها الناسفة من "نخب العار" ومناضلي المحاضرات والكتب والأفكار وحوانيت حقوق الإنسان من كبار المفكرين والفلاسفة.
 
انتهت حلقة كبيرة من تاريخ الأمة وهي حلقة رغم قصرها الزمني فإنها حُبلى بالمعاني والدروس بل نكاد نقول إنه لم تكن فترة في تاريخ الشعوب الحديث قد ضجّت بما ضجّت به السنوات العشر الماضية من دلالات عميقة نسفت أسسا مركزية في الأبنية الرمزية التي سبقها. أنساق معرفية ومدارس فكرية ومذاهب عقائدية وطرق تحليلية ومراجع وأطر فكرية وأسانيد وأطروحات.. تبخرت جميعها كأنها لم تكن ولم تشغل أجيالا بأحابيلها وترهاتها وأكاذيبها.

كثيرة جدا هي الصروح التي تهاوت فسقطت أمام أعيننا مرجعيات ومدارسُ ومذاهب وشخصيات وقامات.. كنّا نعدّها إلى وقت قريب مراجعَ وقيادات تُنير السبيل لشعوب الأمة فإذا هي أخطر خناجر الاستبداد وأشدها فتكا. فشل الانتقال من الاستبداد إلى الحرية وعاد القمع أشد قسوة وعنفا مطعّما بالقدرة على استشعار الهزات الارتدادية بعد أن سكنت الشعوب وعادت إلى سيرتها الأولى.

لكنّ ذلك لا يعني أن الحركة قد دُفنت لأنّ شروط اندلاعها لا تزال قائمة وهو ما يُملي علينا أن نتبيّن أولا الأسباب الحقيقية لفشل الموجة الثورية الأولى خارج سرديات نخب العار المضللة. ثم علينا ثانيا وبناء على الشرط الأول أن نكشف المسكوت عنه في سرديات هذه النخب حتى نمنع فشل الموجات الثورية القادمة.

 

إن أهم الوظائف المعرفية اليوم إنما تنحصر أساسا في فضح سرديات نخب العار التي تعتبر الحزام المركزي والعمود الأساسي في بناء الاستبداد العربي. وهو الشرط الذي سيوفّر على الأجيال القادمة جهدا جهيدا في كشف الخلل الذي يمنع الأمة من النهوض ويحول بينها وبين التحرر من ربقة الطاعون الجاثم على رقاب شعوبها.


النقاش (4)
عبد الحميد الجزائري
السبت، 27-08-2022 11:56 ص
أية عظمة لهذه الشعوب ؟ الجزائر تستورد 20% من القمح الذي تأكله من فرنسا ، لبنان 99% ، مصر حدث و لا حرج ، و....... غير الدواء و................ فعلا نحن شعوب أحوالها تبكي!
هل نحن مسلمون حقا؟
الخميس، 25-08-2022 09:56 م
إنقلاب شبه إنسان على شعب كامل خانع غير مبالي بحقوقه و واجباته ستكون وصمة عار لا تغفرها الأجيال القادمة
الصعيدي المصري
الخميس، 25-08-2022 08:42 م
مقال رااائع ..
محمود النجار
الخميس، 25-08-2022 11:33 ص
أكثر من رائع.. أبدعت